ميسي ينفي اعتزاله دولياً بعد أن تُوج ملكاً لكرة القدم

أعلن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي رغبته في خوض بعض المباريات مع منتخب بلاده كبطل للعالم مستبعداً في نفس الوقت إمكانية اعتزال اللعب الدولي في الوقت الحالي، بعد تتويجه اليوم بلقب كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وقال ميسي الذي سجل هدفين في النهائي أمام فرنسا :”أريد أن أخوض بعض المباريات الأخرى كبطل العالم”.

وأضاف اللاعب الذي قاد الأرجنتين للقب الثالث في تاريخها والأول لها منذ 36 عاماً “كنت محظوظاً بحصد كل الألقاب الممكنة في مسيرتي، هذا اللقب كان الوحيد الذي ينقصني”.

وتابع ميسي في تصريحات إعلامية بعد تتويجه باللقب: “بالطبع أردت ختام مسيرتي بشيء كهذا، لا يمكنني أن أطلب المزيد، لقد أنهيت مسيرتي بهذا الشكل، هذا رائع”.. وتابع: “لقد استمتعت بوجودي في المنتخب ومع المجموعة، أريد أن ألعب بعض المباريات كبطل للعالم”.

وختم نجم باريس سان جيرمان حديثه بالقول :”أريد أن أصطحب هذه الكأس إلى الأرجنتين وأستمتع بها مع الجميع”.

وفاز ميسي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في مونديال قطر، ليصبح أول لاعب في التاريخ يحقق هذا الإنجاز مرتين، إذ سبق للبرغوث أيضاً أن حصد الكرة الذهبية في مونديال البرازيل 2014.

وظهر النجم الأرجنتيني مرتدياً العباءة، وهي زي قطري تقليدي، خلال مراسم حفل التتويج ببطولة المونديال في نسختها الثانية والعشرين، مما أثار تفاعلاً في الأوساط الإعلامية، إذ تمّ تداول هذه اللقطات على نطاقٍ واسع.

ويُعد هذا اللقب هو الأول لميسي في تاريخ مشاركاته في أكبر بطولات العالم، بعد أن شارك في 5 نسخ، خلال أعوام: 2006 و2010 و2014 و2018 و2022.

وحقق المنتخب الأرجنتيني لقب بطولة كأس العالم 2022، بعد التفوّق على المنتخب الفرنسي بركلات الترجيح بنتيجة 2/4، عقب نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 3/3، في مواجهة أقيمت على أرض استاد لوسيل، مساء الأحد.

وشهدت المباراة سيناريو دراماتيكي، إذ تقدم الأرجنتين أولاً عن طريق النجم ليونيل ميسي ثمّ ضاعف أنخيل دي ماريا النتيجة، قبل أن يحرز كليان مبابي التعديل في ظرف دقيقتين، ثمّ سجّل “التانغو” الهدف الثالث عن طريق ميسي، ليعود مبابي ويعدل مجدداً، لتذهب المباراة لوقت إضافي، قبل أن تحسمها ركلات الترجيح لصالح المنتخب الأمريكي الجنوبي.

وحصد المنتخب الأرجنتيني لقب أغلى بطولات العالم بعد غياب دام 36 عاماً، إذ كان آخر تتويج لها يعود لعام 1986.

يُعد هذا اللقب هو الثالث لمنتخب “التانغو” في تاريخ مشاركاته في المونديال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية