نجل الجبري لسفيرة السعودية بأمريكا: أين إخوتي؟

طالب نجل الجبري ، خالد ابن مدير المخابرات الأسبق السعودي سعد الجبري، سفارة بلاده في واشنطن بالكشف عن مصير أشقائه المختفين بالمملكة.

ودعا الجبري في تغريدةٍ له على “تويتر” السفيرة السعودية في واشنطن الأميرة ريما بنت بندر آل سعود بمعرفة مصير أشقائه المختطفين في السعودية منذ أشهر.

يُشار إلى أن سارة وعُمر هما نجليّ سعد الجبري كانا قد اختُطفا في الرياض.

حيث زعمت عائلتهما أنه خطوة لإجبار والدهما في كندا للعودة إلى المملكة.

وقال خالد الجبري حول ذلك: ” إن اختفاء عمر وسارة بمارس أظهر كيف يستخدم بن سلمان الأبناء ضد الأب سعد الجبري.

يُشار إلى أن سارة وعمر اختفيا بعد عشرة أيام من اعتقال محمد بن نايف هذه السنة.

وفي مقابلة مع صحيفة “الغارديان” كشف نجل سعد الجبري ويقيم في كندا تفاصيل جديدة تتعلق بمحنة شقيقيه الذين عرفهما عامة الناس مؤخرًا.

وقال خالد في تغريدته: “أشقائي كانوا زملاء دراسة لأبناء السفيرة، وهم مختطفون منذ 5 أشهر، ولا تعلم العائلة عنهم شيئا”.

ولفت نجل الجبري إلى أن الحكومة السعودية تحتجزهم كـ”رهائن”، في محاولة غير أخلاقية لإجبار والده على العودة إلى المملكة.

وأضاف أنه علم من صحفي، نقلا عن مسؤول سعودي، أن “سارة و”عمر الجبري” محتجزان في سجن الحائر شديد الحراسة، موجهًا سؤالا للسفيرة السعودية: “ماذا لو كان أطفالك هم المحتجزين دون سبب؟”.

وكانت وسائل إعلام أمريكية أفادت أمس الاثنين أن محكمة في واشنطن أصدرت أمر استدعاء بحق ولي عهد السعودية “محمد بن سلمان” و13 مسؤولا وموظفًا سعوديًا.

دعوى قضائية

وذلك على خلفية دعوى قدمها “سعد الجبري”، يتهم فيها ولي العهد السعودي ومساعديه بمحاولة استدراجه واغتياله على طريقة قتل الصحفي “جمال خاشقجي”.

من جهةٍ ثانية، وُضع الضباط الجبري تحت إجراءات أمنية مشددة في كندا بعد تهديد جديد لحياته.

وذلك بعد أيام كشفه عن مزاعم بتخطيط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لاغتياله.

ورفع المسؤول السابق البالغ من العمر 62 عامًا دعوى قضائية في الولايات المتحدة.

حيث تحدث فيها بالتفصيل عن حملة طويلة تنطوي على تهديد وترهيب لإجباره على العودة للمملكة.

إقرأ أيضًا: نجل سعد الجبري : لا خيار أمامنا سوى العدالة لإنهاء عذابات والدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية