وزير العمل القطري يجتمع بأعضاء برلمانات أوروبية لبحث التعاون المشترك في مجال العمل

التقى وزير العمل القطري سعادة الدكتور علي بن صميخ المري وفداً من أعضاء برلمانات أوروبية يزور البلاد حالياً لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك ودعم آليات تبادل الخبرات والتجارب، لا سيما في مجالات العمل.

واكد المري خلال اللقاء على استمرار دولة قطر في تطوير وتحديث قوانين وتشريعات سوق العمل وحماية العمال، مشددا على أن تطوير بيئة العمل نهج مستمر ينسجم مع رؤية قطر الوطنية 2030.

كما سلط سعادة وزير العمل المري، خلال الاجتماع، الضوء على السياسات الناجحة التي أرستها دولة قطر في مجال حقوق العمال و تحسين ظروف العمل في قطر.

كما بين سعادته التشريعات و الاجراءات التي اقرتها قطر الهادفة لإرساء إصلاحات جوهرية في قطاع العمل بدولة قطر، التي أفضت إلى التقدم في مجال تحسين بيئة العمل.

وأضاف الوزير المري أن الإصلاحات القطرية شملت المعايير والمتطلبات ذات الصلة بالصحة والسلامة في مواقع العمل وفي أي مكان، لا سيما في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وأضاف أن هناك بعض التحديات تعمل الحكومة القطرية على تجاوزها في سبيل المزيد من تحسين بيئة العمل.

واكد على أهمية هذه اللقاءات باعتبارها فرصة حقيقة لمناقشة أبرز وأهم القضايا المتعلقة بحقوق العمال بحضور قادة المجتمع الدولي المعنيين بمجال العمال، وذلك لتبادل المعرفة حول آخر المستجدات في مجال إصلاح العمل في دولة قطر .

وتعهد وزير العمل القطري الدكتور علي المري استمرار التعاون مع البرلمانات في الدول الأوروبية و النقابات العمالية لضمان توفير الرعاية الصحية والسلامة المهنية للعمالة، وضمان التنفيذ الفعال لإصلاحات العمل التي تبنتها الدولة مؤخراً .

وأوضح الوزير علي بن صميخ المري للمسؤولين الأوروبيين أن ” هناك العديد من الإصلاحات التي قامت بها قطر في مجال تحسين ظروف العمل للعمال الوافدين و الغاء نظام الكفالة وتقليل ساعات العمل في الصيف و تحسين الحد الأدنى للأجور”.

من جانبه أشاد الوفد الأوروبي بالإصلاحات التشريعية التي اتخذتها دولة قطر فيما يتعلق بقوانين العمل والممارسات الفضلى المتعلقة به، في إطار جهودها المستمرة لتعزيز حقوق العمال الوافدين وحمايتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية