وفاة أيقونة الثورة التونسية صاحب مقولة هرمنا

توفي التونسي أحمد الحفناوي، أيقونة الثورة التي اندلعت ضد نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي أواخر عام 2010.

 واشتهر الحفناوي في فيديو له خلال أيام الثورة وهو يقول “هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية”، ليحظى بانتشار واسع في تونس ووسائل الإعلام العربية والدولية.

وقالت قناة “نسمة” المحلية، مساء اليوم الأحد، إن الحفناوي توفي إثر أزمة صحية ألمت به خلال الأيام الأخيرة ما أدى إلى تدهور حالته.

يشار إلى أن الحفناوي وهو من منطقة المحمدية، في أطراف ولاية بن عروس جنوب العاصمة تونس، ظهر عام 2018 في مقطع فيديو وهو يشكو ما آلت إليه الأوضاع في تونس، مشيرا إلى أنه كان يملك مقهى أيام ابن علي لكنه اضطر إلى بيعه بعد ذلك.

كان الحفناوي يتجول في شارع الحبيب بورقيبة، في خضمّ زخم ثورة الياسمين، لتلتقطه كاميرا قناة الجزيرة بإخراج رائع لشوارع تونس المكتظة بشعب يهتف لظالمه: “ارحل..ارحل”.

عندها، قال الناشط التونسي الراحل “أحمد الحفناوي” مقولتَه الشهيرة: “هرمنا .. هرمنا .. من أجل هذه اللحظة التاريخية”.

الفقيد كان قد دعا الشباب التونسي حينها إلى استغلال الفرصة بعد سقوط النظام الديكتاتوري، لتتحول مقولته إلى رمز من رموز الثورة، تناقلتها القنوات والصحف الوطنية و العالمية.

وفور إعلان وفاته، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس بمنشورات التعازي وتصدر اسم أحمد الحفناوي عناوين محركات البحث في البلد العربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية