وفاة 21 شخصاً إثر سقوط حافلة بأحد ترع نهر النيل

أفادت مصادر إعلامية مصرية بوفاة 21 شخصاً وأصيب 6 آخرون إثر سقوط حافلة ركاب بترعة البوهية بمحافظة الدقهلية إحدى ترع نهر النيل في شمال مصر عندما اختلت عجلة القيادة في يد السائق.

وعقب وقوع الحادث انتقلت قوات الإنقاذ لمكان الحادث وبدأت في انتشال “جثامين الضحايا والمصابين، ونقلهما لمستشفيين حكوميين”، وفق المصدر ذاته.

وأسفر حادث سقوط الحافلة عن مصرع 19 شخصًا وإصابة 6 آخرين، بحسب الصحيفة.

ووصلت سيارات الإسعاف والإنقاذ النهري إلى مكان الحادث، وتبين مصرع 19 شخصا، ونجحوا بإنقاذ 6 آخرين من ركاب الحافلة، وما زالت جهود قوات الإنقاذ مستمرة للبحث عن ضحايا آخرين.

وأكد شهود عيان، أن الحادث وقع أمام قرية منشأة عبد النبي بالقرب من قرية الديرس، وأمام قرية منشأة عبد النبي وسقطت الحافلة به وكان به ركاب في مياه الترعة، نتيجة اختلال عجلة القيادة بيد السائق.

وتتكرر حوادث السير في مصر لأسباب أبرزها التراخي في تطبيق معايير الأمان، ورعونة القيادة، وفق الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، وسط إجراءات حكومية منذ سنوات بتدشين طرق جديدة وتوسعة محاور الطرق السريعة لتقليل الحوادث.

وفي أحدث تقرير للأمم المتحدة الأخير عن أن مصر تحتل المركز الأول فى عدد حوادث الطرق وارتفاع القتلى فضلا عن إهدار الثروة البشرية المصرية،

وما يترتب عليها من خسائر اقتصادية لاتحصى ، فهى تحصد أرواح نحو 8 ملايين شخص، فضلا عن إصابة واعاقة 38 ألفا سنويا، منهم 30% أطفالا .

بالإضافة إلى خسائر تقدر بنحو 18 مليار جنيه سنويا، وتمثل 4 % من الدخل القومى ، منها 8 مليارات خسائر شركات التأمين، خاصة من حوادث سيارات النقل الثقيل والتى تنقلت نحو مليار و 300 ألف طن مواد البناء بأنواعها و96% من البضائع ، فى حين لا يتعدى نصيب السكة الحديد والنقل النهرى 4% ، والتى تشكل عبئا ثقيلا على الطرق وتدمرها فتسبب المزيد من الحوادث.

والمتابع لـ”صفحات الحوادث” المتخصصة مؤخرًا يلاحظ تكرار حوادث الطرق، والقاسم المشترك بينها واحد، وهو “العنصر البشري” الذي يتحمل نسبة 75 % من أسباب حوادث الطرق، وفقا للتقديرات الإعلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية