انفجار بيروت… فتح حربًا كلامية بين النجمات اللبنانيات

مضى ما يقارب أسبوعين على انفجار مرفأ بيروت، والذي كشف ردود أفعال بعض النجمات من داعي الحزن تارة وتارة استياء مما جرى.

وربما لجأ البعض إلى اتخاذ قرارات كانت بالنسبة للكثيرين صادمة، ما تسبب في تعرضهم للنقد سواء من الجمهور أو من زملاء المهنة.

فقد نشرت الفنانة اليسا باعتبارها إحدى النجمات تغريدة انتشرت ودعت من خلالها إلى التظاهر في ساحة الشهداء.

من أجل إسقاط الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب وكذلك الأمين العام حسن نصرالله.

هذا ما جعل الفنانة أمل حجازي تشن ردًا هجوميًا قالت فيه:

” في فنانة منزلة صورة زعماء بدها تسقطهم وناسية صورة زعيمها يلي راعي الدبح والتفجير بلبنان لاء يا ست منقبل منك هيك صورة لما بتكوني فعلاً مش غنمة زعيم..”.

وقد لاقى هذا التعليق اعتراضًا من الكثيرين من جمهور الطرفين، فقد تطاول بعضهم على الفنانة أمل حجازي.

واتهموها بمحاباة نصر الله والكثير من الاتهامات السياسية التي انهالت عليها بشكل هجومي ومضاد.

ولم يكتفِ المغردون بذلك فقط، بل وجهوا الاتهام للفنانة أمل حجازي بأنها تشعر بالغيرة تجاه اليسا.

فمن الملاحظ أنها دائمًا تهاجمها سواء كان حقًا أم باطلًا، ويظهر ذلك من التعليقات.

النجمات بقرارات غير متوقعة:

أما نادين نجيم فقد صرحت بشكل علني عن اتخاذها قرار الهجرة من لبنان بعد الحادثة المروعة التي حصلت في بيروت.

باعتبارها إحدى النجمات التي تضررت بسبب الانفجار، فقالت:

” من هل اللحظة من المشفى اخدت قرار : رح اترك البلد و عيش بأمان ببلد تاني بيحترم شعبه احسن ما ضل ببلد حاكمينه زعران وموت . بس تنقبروا انتوا تحت التراب نحنا منرجع على وطننا غير هيك ما الو لزوم الحكي وشكراً”.

فقد رد البعض على تعليقها بمنحها عذرًا لهذا الكلام بسبب تهشم بيتها وتعرضها للإصابة بسبب الانفجار.

إلا أن غالبية الردود كانت كلها تصب في إطار الرفض والاستنكار، باعتبار ما نشرته مرفوض شكلًا ومضمونًا.

وكلها تحوم حول أن الوطن ليس أوتيل أو فندق يمكن أن تقضي فيه أوقاتًا طيبة وسعيدة، وفي حال عكس ذلك يُترك ويصبح التخلي عنه سهلًا.

هكذا كانت ردود أفعال بعض النجمات بسبب الانفجار المروع الذي حدث ببيروت.

 

“بعتذر منكم”… هذه أولى كلمات الفنانة ماجدة الرومي أثناء جولتها في بيروت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية