بعد ترشيح حزبه: بايدن يتأهب لمواجهة ترامب و”تنظيف الفوضى”

أقر المؤتمر العام للحزب الديمقراطي ترشيح نائب الرئيس السابق جو بايدن للمنافسة على مقعد الرئاسة الأمريكية في مواجهة الرئيس دونالد ترامب.

وستعقد الانتخابات العامة في الثالث من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وسط دعوات لتأجيلها بسبب انتشار فيروس كورونا

وصوتت غالبية المندوبين الديمقراطيين في المؤتمر المنعقد في مدينة ميلواكي بولاية ويسكنسون لصالح بايدن الذي أعرب عن شكره لهذا القرار.

وقال بايدن في تغريدة على موقع “تويتر” إن ما حدث الليلة أكد “أننا بحاجة إلى استعادة القيادة الحقيقية في البيت الأبيض. يجب أن نفعل ذلك الآن.”

من جانبه، عبر الرئيس السابق باراك أوباما عن سعادته باختياره شريكه في البيت الأبيض كنائب له، وقال في تغريدة: “مبارك يا جو، أنا فخور بك.”

ويعقد المؤتمر على مدار أربعة تنتهي بقبول ترشيح الحزب، ويتحدث خلاله ممثلون ورؤساء سابقون وشخصيات قيادية.

وشهد المؤتمر هجوماً شديداً على إدارة ترامب وإدارتها للبلاد في ظل أزمات متتالية وعلى رأسها انتشار وباء كورونا.

وعبر الرئيسان السابقان بيل كلينتون وجيمي كارتر عن دعمهما لبايدن الذي يملك “الخبرة والنزاهة لاستعادة أمريكا التي دمرها الوباء.”

ورأى كلينتون أن البيت الأبيض تحت إدارة بايدن سيمثل العودة إلى الوضع الطبيعي وتنظيف الفوضى في البلاد تحت إدارة ترامب.

وقال كلينتون “هناك فوضى فحسب، لذلك يجب أن يحصل التغيير.”

ومن المقرر أن يتحدث في اليوم الأخير عدد من المسئولين لينتهي بكلمات من المرشحة لنائب الرئيس كامالا هاريس.

وسيتحدث بايدن في ختام المؤتمر ليلقي خطاب قبول الترشيح.

فيما عقب الرئيس الأمريكي على قرار الحزب الديمقراطي بهجوم متصاعد على بايدن وعلى حزبه.

وكان بايدن شغل منصبه كنائب للرئيس خلال إدارة الرئيس أوباما لمدة فترتين رئاسيتين، فيما كان عضواً في الكونغرس لأكثر من ثلاثة عقود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية