أردوغان يرفض استقالة سليمان صويلو

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبول استقالة سليمان صويلو بعد أن أثار قرار وزير الداخلية فرض حظر تجول في نهاية الأسبوع الماضي في 31 ولاية دون إشعار مسبق موجة من الذعر.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة: “قدم الوزير استقالته إلى الرئيس وأبلغه الرئيس أنه لم يوافق على هذا الطلب”.

وقال البيان: “في حين أن من حق صاحب المنصب تقديم استقالته، فإن القرار النهائي يقع على عاتق الرئيس. لم يتم قبول استقالة وزير الداخلية. وسيواصل أداء واجباته”.

واستقال صويلو في وقت سابق يوم الأحد بعد إعلانه حظر تجول مفاجئ بعد ساعتين، وهو ما أثار الذعر في جميع أنحاء البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن صويلو قوله في بيان استقالته “أتمنى من بلدي، الذي لم أرغب أبدا في إيذائه، ورئيسنا الذي سأكون مخلصًا له طيلة حياتي أن يغفروا لي”.

وأعلنت وزارة الداخلية مساء الجمعة عن حظر تجول 48 ساعة في 31 مدينة تركية كبرى قبل ساعتين فقط من بدء سريان، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس.

وفي الفترة الوجيزة قبل دخول الإغلاق حيز التنفيذ، اندفع حشود من الناس الذين لم يحترموا قواعد المباعدة الاجتماعية لشراء الطعام والشراب في المركز التجاري للبلاد اسطنبول، وهي مدينة يسكنها 16 مليون نسمة، وفي العديد من المدن الأخرى.

وتعرضت الحكومة لانتقادات شديدة من المعارضة وعلى وسائل التواصل الاجتماعي لتعريضها للخطر حياة الآلاف.

وقال صويلو في بيانه: “على الرغم من أنه في فترة زمنية محدودة، فإن الحوادث التي وقعت قبل تطبيق حظر التجول لم تكن مناسبة للإدارة المثلى لعملية مكافحة تفشي المرض”.

وأضاف صويلو أن قرار منع التجول اتخذ بحسن نية ويهدف إلى إبطاء انتشار الفيروس التاجي.

وانتهى الإغلاق الساعة 2100 بتوقيت جرينتش يوم الأحد.

وحتى يوم الأحد، ارتفع عدد وفيات فيروس كورونا في تركيا إلى 1198، مع تأكيد أكثر من 56956 حالة منذ أن تم تشخيص أول مريض قبل أكثر من شهر بقليل.

وأُقيل وزير النقل محمد جاهد طورهان قبل أسبوعين بعد توجيه انتقادات للوزارة إثر عقدها مناقصة أثناء تفشي المرض استعدادا لبناء قناة ضخمة على حافة اسطنبول.

 

تركيا تعزل آلاف المعتمرين العائدين من السعودية

استقالة سليمان صويلو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية