أردوغان يكشف موعد زيارته للسعودية

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، أنه سوف يزور المملكة العربية السعودية في فبراير/ شباط المقبل، وذلك بعد كلمة له في إسطنبول للإعلان عن حجم الصادرات التركية في عام 2021، وفقا لما نقلته وسائل إعلام تركية.

ورد أردوغان، على سؤال عن حل مشكلات تصدير المنتجات التركية للسعودية خلال مغادرته للفعالية، قائلا: “إنه ينتظرني في فبراير، لقد وعدني، وسوف أقوم بزيارة السعودية في فبراير”.

وإذا جرت الزيارة في فبراير المقبل كما صرح أردوغان، فإنها ستكون أول زيارة للرئيس التركي منذ تدهور العلاقات بين البلدين إثر مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول عام 2018. وكانت آخر زيارة يقوم بها أردوغان إلى السعودية في عام 2017.

وكان أردوغان أعلن في ديسمبر الماضي أن بلاده تسعى إلى تطوير العلاقات مع كل من السعودية ومصر.

وفيما يخص العلاقات مع مصر أكد أردوغان أنها متواصلة على مستوى الوزراء، معتبرا أنه يمكن أن يحدث هناك تقارب بينهما مثل ذلك الذي حصل مع الإمارات.

وصرح: “مع مصر أيضا لا أقول إنه غير ممكن الحدوث، بل هو ممكن أيضا، وهو سيكون في مصلحة شعوب المنطقة… يمكن أن تحدث تطورات مختلفة للغاية بهذا الخصوص أيضا”.

وفي كلمته عن حجم الصادرات التركية، قال أردوغان إن “إجمالي صادراتنا عام 2021 ارتفع بنسبة 32.9% مقارنة بالعام السابق له وبلغ 225 مليارا و368 مليون دولار، وهذا رقم قياسي”.

وأضاف أن حجم التجارة الخارجية لتركيا “زاد من 87.6 مليار دولار فقط عام 2002، إلى 496.7 مليار دولار في 2021″، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية.

وتابع أردوغان بالقول إن تركيا تهدف لرفع قيمة صادراتها إلى 250 مليار دولار خلال 2022، وذكر أن “عدد الدول التي تتعامل معها تجاريا بالليرة التركية يزداد يومًا بعد يوم”.

واتخذت تركيا سابقا خطوات مكثفة لتحسين علاقاتها السياسية المتوترة مع دول الخليج، خاصة السعودية والإمارات، ومصر.

وتعود الخلافات بين تركيا والدول العربية المذكورة إلى قضايا عدة على رأسها الدعم التركي لجماعة “الإخوان المسلمين”، لكن في الآونة الأخيرة أقامت أنقرة محادثات متعددة مع الرياض وأبو ظبي والقاهرة بتطبيع العلاقات بما في ذلك عبر تعزيز التعاون الاقتصادي.

المصدر
بالعربية CNN

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية