إيران تتوعد دولتين خليجيتين “دبرتا هجوم الأهواز”

توعدت الجمهورية الإيرانية دولتين خليجيتين اتهمتهما بتدير هجوم الأهواز مركز محافظة خوزستان جنوب غربي إيران، الذي أودى السبت بحياة 25 إيرانيًا نصفهم على الأقل من عناصر الحرس الثوري الإيراني وجرح 60 آخرين، حينهما هاجم مسلحون عرضا عسكريا في ذكرى الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988).
وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” والمقاومة الوطنية الأحوازية مسؤوليتهما عن الهجوم بشكل منفصل، لكن الجيش الإيراني أكد أن المنفذين مدعومون من دولتين خليجيتين ولهم صلات بالولايات المتحدة وإسرائيل.
وصرح المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي قائلا: “هؤلاء الإرهابيون دربتهم ونظمتهم دولتان خليجيتان، إنهم ليسوا من داعش أو جماعات أخرى تحارب النظام الإسلامي (الإيراني)، لكنهم على صلة بأميركا و(جهاز المخابرات الخارجي الإسرائيلي) الموساد”.
من جهته، قال المتحدث باسم “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” يعقوب حر التستري إن “المقاومة الوطنية الأحوازية” التي تنضوي حركته تحت لوائها هي التي نفذت هجوم الأهواز.
و”حركة النضال” هي جماعة عربية مناهضة للنظام الإيراني، وتشكل مع فصائل مسلحة أخرى لواء “المقاومة الوطنية الأحوازية” الذي يدعو لاقامة دولة عربية مستقلة في منطقة الأهواز.

رد ساحق ومدمر
من جهته، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني على ضرورة إجبار مدبري الهجوم على تحمل المسؤولية، مشددًا على أن “رد طهران سيكون ساحقا ومدمرا على أدنى تهديد”.
وهاتف روحاني وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، ومحافظ خوزستان غلام رضا شريعتي، وأمر بالتعبئة الكاملة لكشف صلات مدبري الهجوم داخل البلاد وخارجها، والتصدي بشكل قاطع لكل من لديه يد في الاعتداء.
وغرد وزير الخارجية محمد جواد ظريف على موقع تويتر قائلا “هاجم إرهابيون الأهواز بعد أن قام نظام أجنبي بتجنيدهم وتدريبهم وتسليحهم ودفع الأموال لهم”. بدوره، اتهم المتحدث باسم الحرس الثوري الجنرال رمضان شريف السعودية “بشكل مباشر” بـ”تغذية تيار الأحوازية الذي ينتمي له المهاجمون”.
وبشكل مختلف، اتهم الأميرال علي فدوي مساعد قائد الحرس الثوري داعش بالمسؤولية قائلا إن “هذا العمل الإرهابي يأتي استمرارا لممارسات داعش في العراق وسوريا، حيث يقتلون الأبرياء”.

هجوم ال10 دقائق
وفي تفاصيل الهجوم، ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن المسلحون تنكروا بزي الحرس الثوري واستهدفوا المنصة “من الخلف” والتي احتشد فيها العسكريون ضمن “أسبوع الدفاع المقدس” لمتابعة العرض السنوي بمناسبة ذكرى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية .
واستمر تبادل اطلاق النار أثناء ملاحقة بعض المهاجمين الذي استطاعوا الفرار. ولاحقا تم الإعلان عن مقتل جميع المنفذين الأربعة.
ويشكل العرب السنة أغلب سكان منطقة الأهواز وهي مركز إقليم خوزستان، ويتعرضون لانتهاك حقوقهم واضطهادهم، ويطالبون بانفصال الاقليم واقامة دولة عربية مستقلة.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية