البحرين: الأوقاف السنية ترفض تركيب أبراج اتصالات على مآذن المساجد

عبرت الأوقاف السنية في البحرين عن رفضها تركيب أبراج اتصالات على مآذن المساجد في البلاد، لما للمساجد من مكانة خاصة في الدين الإسلامي.

جاء ذلك رداً على موافقة مجلس بلدي الجنوبية في البحرين “بالإجماع”عن اقتراح يسمح بتركيب أبراج اتصالات على مآذن المساجد.

وأعربت الأوقاف السنية عن استغرابها من الانفراد بمثل هذا القرار من قبل المجلس البلدي دون الرجوع إلى جهات الاختصاص.

وهذا ما يشير إلى أن القرار لم تتم مراجعته مع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أو وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف.

وأكدت أن مجلس الأوقاف السنية رفض سابقاً هذا المقترح عندما تقدمت به إحدى الجهات.

وعللت ذلك بأن المساجد لها مكانة خاصة في الدين الإسلامي ما يستدعي الأخذ بالمسوغات الشرعية والموافقة من قضاة المحاكم الشرعية.

وطالبت كافة الجهات بضرورة التنسيق المسبق قبل اتخاذ أي قرار ونشره فيما يخص المساجد أو كافة ما يقع تحت مسؤوليتها وإشرافها.

فائدة مزدوجة

وكان المجلس البلدي في الجنوبية وافق قبل أيام على اقتراح رئيس المجلس بدر التميمي يسمح لشركات الاتصالات بتركيب أبراج اتصالات على مآذن المساجد.

ورأى أعضاء المجلس أن هذه الخطوة يمكن أن تكون لها فائدة مزدوجة.

وعللوا ذلك بأنها ستبعد أبراج الاتصالات عن المساكن، كما ستوفر الفرصة لأماكن العبادة لتوليد عائدات من تأجير المساحات لشركات الاتصالات.

وقال التميمي إن الأبراج تنتشر حاليا في الأحياء السكنية في داخل المنازل والساحات الخلفية للمساكن أو فوق الشقق السكنية والمباني التجارية.

وأضاف أن ذلك يفتقر إلى الطابع الجمالي، مشيراً إلى أن المآذن إما أن تكون منفصلة عن مكان العبادة وإما بعيدة عن المصلين.

وتابع رئيس المجلس البلدي أن المآذن لا تستخدم لأي غرض غير حمل مكبرات الصوت للآذان.

وأوضح أن هياكل المآذن تعتبر أماكن مثالية لتركيب معدات إشارات الاتصالات.

وذكر أن ذلك لا يتعارض مع قدسية العبادة ولا يمنع أي أحد من الصلاة أو ممارسة الشعائر.

وقدم المجلس المقترح إلى مجلس الوزراء للنظر فيه في حين أنه تلقى موافقة خطية على المقترح من هيئة تنظيم الاتصالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية