الإمارات تجمد عمل هاني بن بريك بعد تُهم بالفساد المالي

أوقفت دولة الإمارات العربية المتحدة نشاط نائب ريس المجلس الانتقالي المدعوم من أبو ظبي هاني بن بريك ، بعدما تصاعدت مطالبات قانونيين وحقوقيين بتسليمه للعدالة في قضايا فساد واغتيالات.

وبحسب المصادر فإن وقف نشاط بن بريك شمل منع ظهوره إعلاميا واتخاذ إجراءات صارمة ضده على خلفية تصاعد سلسلة فضائح له في الأشهر الأخيرة.

وأوضحت، أن فضائح بن بريك تشمل اختلاسات مالية وجنسية وكشف تورطه في عمليات اغتيالات استهدفت عدة شخصيات يمنية منهم قيادات إسلامية وهو ما تخشى أبوظبي من تداعيات الكشف عنها.

ويعتبر هاني بن بريك المقيم حالياً في أبو ظبي رجلها الثاني في جنوب اليمن، ونائب رئيس ذراعها السياسي والعسكري “المجلس الانتقالي الجنوبي”.

ونقل القيادي في “المقاومة الجنوبية” الناشط السياسي والإعلامي، عادل الحسني، عن مصدر خاص ومقرب من المجلس الانتقالي تأكيده “إحالة هاني بن بريك إلى التحقيق في ملفات الاغتيالات في عدن، خاصة وهو يحمل الجنسية الإماراتية”.

لافتا إلى أن إحالة الامارات نائب رئيس المجلس الانتقالي، هاني بن بريك، إلى التحقيق، حدث في ظلِّ “صمت مطبق للانتقالي” ويجرى “تجهيز نائب رئيس بدلاً عنه”.

متسائلا: “ماذا تريد الإمارات من هذه الخطوة تجاه أداة عمل معهم بكل إخلاص؟”.

ويقيم بن بريك في العاصمة الاماراتية ابوظبي، منذ قرابة عام، بعدما استدعته الامارات عقب تسريب وثائق تدينه باختلاس مخصصات علاج الجرحى، اضافة إلى تعالي مطالبات حقوقيين وقانونيين للامارات بعدم التستر على مجرم متهم بجرائم قتل.

يشار إلى أن محاضر تحقيقات النيابة العامة في عدن، بقضايا عدد من جرائم الاغتيالات التي طالت مئات السياسيين والعسكريين والناشطين وائمة المساجد في عدن، اثبتت تورط هاني بن بريك في الاشراف على خلايا اغتيالات، بالاشتراك مع عمار عفاش.

وبحسب الامارات ليكس فإن بن بريك متورط في مقتل داعیة بارز یدعى الشیخ سمحان الراوي عام 2016

وذكرت التقارير أن بن بريك وبأوامر من قائد إماراتي، نقل أموالاً وأسلحة وسیارة من خلال أخیه إلى خلیة الاغتیال حتى یتمكنوا من تنفیذ الجريمة.

وكشفت اعترافات القتلة عن لقاء ضابط إماراتي یدعى أبو سلامة مع الخلیة لتهنئتهم بعد تصفیة الشیخ الراوي.

وبالإضافة إلى تمويل الإرهاب في الیمن، أشار المصدر إلى نشاط مشبوه على حسابات تابعة لشركات خارجية (اوف شور) كانت تمول مؤسسات شبابیة تروج للتطرف الإسلامي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية