الإمارات تعلن رصد أول إصابة بفيروس “جدري القردة”

أعلنت وزارة الصحة في الإمارات اليوم الثلاثاء، عن رصد أول حالة إصابة بفيروس “جدري القردة” الذي ارتبط اسمه مؤخرا بالمثليين.

وأوضحت الوزارة أن الحالة المصابة تعود لسيدة تبلغ من العمر 29 عامًا، زائرة من غرب أفريقيا وتتلقى العناية الطبية الإلزامية في الإمارات.

وبعد ظهور عدة تقارير حول اكتشاف حالات إصابة بجدري القردة في عدد من دول العالم، أكدت وزارة الصحة الإماراتية، في وقت سابق، جاهزية القطاع الصحي في الدولة الخليجية على التعامل مع المرض من خلال الاستعداد الاستباقي للرصد والتقصي المبكر.

ونوهت الوزراة إلى أن فترة حضانة المرض تتراوح بين 7 إلى 14 يوما، وقد تمتد إلى 21، وفترة العدوى من شخص إلى آخر تبدأ من بعد ظهور الطفح الجلدي، والذي يظهر عادة بعد حوالي ثلاثة أيام من الإصابة بالحمى، وقد تصاحب المرض أعراض مثل إرهاق، وصداع، وانتفاخ في الغدد اللمفاوية.

وبحسب ما ترجمته صحيفة الوطن الخليجية، فإن هذا المرض معروف أيضًا باسم جدري القرود وينتج بعد الإصابة بفيروس ينتمي إلى جنس الفيروسات القشرية.

حيواني المصدر

إنه مرض “فيروسي حيواني المصدر” يمكن أن يصيب الرئيسيات غير البشرية والقوارض وبعض الثدييات الأخرى.

ولكن يوجد بالفعل تاريخ معين للإصابة بالعدوى لدى البشر. لا سيما في الحالات المكتشفة في بلدان مختلفة، وفقًا للبيانات التي تم جمعها من قبل منظمة الصحة العالمية بشأن جدري القرود.

لهذا السبب، يعتبر مرضًا حيوانيًا، على الرغم من أن مصدره متأصل دون منازع في الحياة البرية. أي أن العامل الذي يستضيف الفيروس عند البشر، لم يتم تحديده بعد.

وطبقا لما ذكرته الصحيفة، لقد تم الإبلاغ عن آخر حالة مسجلة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية في ولاية ماريلاند بالولايات المتحدة في نوفمبر 2021.

عندما حدثت حالة مستوردة من جدري القرود في أحد سكان الولايات المتحدة الذين سافروا مؤخرًا إلى نيجيريا. لكن لم يتم الكشف عن مصدر العدوى النسبة للحالات التي ظهرت في إسبانيا.

وبحسب ما ذكرته وسائل الإعلام والصحف العالمية، فقد أكد مسؤولو الصحة في أستراليا وجود حالة في فيكتوريا وحالة أخرى محتملة في نيو ساوث ويلز (نيو ساوث ويلز).

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية