الجزائر تحقق في مزاعم برنامج تجسس والسعودية والإمارات تنفي المزاعم

قالت النيابة العامة الجزائرية إنها أمرت بفتح تحقيق بتقارير تفيد بأنها كانت هدفا لبرنامج تجسس إسرائيلي، فيما نفت الإمارات والسعودية المزاعم.

اقرأ أيضًا: هجمات التجسس تطال رئيس باريس سان جيرمان ناصر الخليفي

وفي الوقت نفسه، نفت السعودية والإمارات المزاعم باستخدام برنامج Pegasus الخبيث للتجسس على الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان.

وذكرت وسائل إخبارية من بينها لوموند وواشنطن بوست يوم الأحد أن البرنامج، الذي طورته شركة NSO Group الإسرائيلية، قد استخدمته الحكومات للتجسس على النشطاء والصحفيين والمحامين والسياسيين في جميع أنحاء العالم.

يذكر أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من بين عدة حكومات متهمة باستخدام برامج التجسس Pegasus لمراقبة أنشطة المعارضين والمنتقدين الآخرين.

واستندت هذه المزاعم إلى وثيقة تم تسريبها إلى Forbidden Stories، وهي مؤسسة إعلامية غير ربحية مقرها باريس، ومنظمة العفو الدولية، تحتوي على 50 ألف رقم هاتف لأشخاص تم تحديدهم كأهداف محتملة عبر Pegasus بين 2016 ويونيو 2021.

كما تم إدراج الآلاف من أرقام الهواتف الجزائرية – بما في ذلك بعض الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة – كأهداف محتملة لبرنامج التجسس، وفقًا لموقع TSA، وهو موقع إخباري جزائري باللغة الفرنسية الذي أكد تلك المزاعم.

وتنازع المغرب والجزائر مرارًا على منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، والتي يعتبرها المغرب جزءًا لا يتجزأ من أراضيه بينما تدعم الجزائر حركة البوليساريو المؤيدة للاستقلال.

وقال المغرب يوم الاثنين إنه “يرفض رفضا قاطعا” مزاعم استخدام أجهزته الاستخبارية لنظام بيغاسوس لمراقبة المنتقدين في الداخل والخارج.

وقال محامو الحكومة يوم الخميس إن المنظمة رفعت دعوى تشهير ضد منظمة العفو الدولية والمنظمة غير الحكومية الفرنسية، بسبب مزاعم باستخدام أجهزتها الاستخبارية لنظام بيغاسوس ضد عشرات الصحفيين الفرنسيين.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الإماراتية يوم الخميس إن “المزاعم … التي تدعي أن الإمارات من بين عدد من الدول المتهمين بالمراقبة المزعومة التي تستهدف الصحفيين والأفراد ليس لها أساس من الأدلة”.

وأضافت أن مثل هذه المزاعم “خاطئة بشكل قاطع”.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء الأربعاء، أن “مسؤولاً سعودياً نفى المزاعم الأخيرة التي وردت في وسائل الإعلام بأن كياناً في المملكة العربية السعودية يستخدم برمجيات لمراقبة المكالمات الهاتفية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية