الرئيس التونسي السابق يتهم السعودية والإمارات ومصر بقيادة الثورة المضادة في شمال إفريقيا

اتهم الرئيس التونسي السابق منصف مرزوقي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر بقيادة الثورة المضادة في شمال إفريقيا من خلال استهداف الجزائر وتونس والمغرب.

جاء حديث الرئيس التونسي السابق خلال كلمة ألقاها في المنتدى المغاربي في مدينة الجديدة بوسط المغرب.

وقال إن المعارضين للثورة لم يغفروا للملك المغربي محمد السادس استجابته بشكل إيجابي للتطلعات الشعبية للتغيير في عام 2011، وإشراك الإسلاميين مباشرة في دوائر صنع القرار.

وأضاف أن “هذه الخطوات التي اتخذها العاهل المغربي تعتبرها البلدان التي تقود الثورة المضادة في شمال إفريقيا تجديفًا صارخًا يتطلب الانتقام من الجناة”.

وأوضح الرئيس التونسي السابق أن البلدان المغاربية مهددة، لأن الأحداث التي تجري في ليبيا تمثل تهديدًا مباشرًا لتونس والجزائر والمغرب.

وأضاف “نحتاج إلى إحياء اتحاد المغرب العربي على سبيل الاستعجال”.

وتدهورت العلاقات بين الإمارات والمغرب، خاصة على مدار العام الماضي، وسط اتهامات متكررة من الرباط حول قيام الحكومة في أبو ظبي بدور في تخريب المملكة.

وتصاعدت في الأشهر الأخيرة حدة الخلافات السياسية بين أبوظبي والرياض من جهة والرباط من جهة أخرى، وهو ما وصل حد استدعاء الإمارات سفيرها في المغرب قبيل زيارة خليجية لملك المغرب تجاهل خلالها الإمارات.

وتدهورت العلاقات بين المغرب والإمارات على خلفية تدخلات أبوظبي في قضايا سياسية واجتماعية وإعلامية مغربية بشكل صارخ.

وفي يونيو الماضي، كشفت تسريبات صحفية فرنسية عن عقوبات اقتصادية سرية تفرضها الإمارات والسعودية على المغرب بسبب موقفها المغاير لتوجهات الرياض وأبوظبي بقضايا المنطقة، على وقع حديث عن تصاعد الأزمة بينهما.

وأبانت الأرقام الصادرة عن مكتب الصرف بالمغرب عن انخفاض حاد في الاستثمار المباشر لكل من السعودية والامارات في المغرب خلال السنوات الأربع الماضية.

وتراجعت الاستثمارات السعودية في المغرب للعام الرابع على التوالي 68 % بين عامي 2014 و2018. إذ وصلت إلى 50 مليون دولار فقط عام 2018 بعدما كانت 350 مليون عام 2014.

وتزامنت تلك السنوات مع تصعيد محمد بن سلمان لولاية العهد في المملكة العربية السعودية وسيطرته على جميع مفاصل الحكم في البلاد.

كما أظهرت الأرقام الرسمية انخفاض الاستثمارات الإماراتية في المغرب بنسبة 41.4 % خلال 2018 مقارنة بعام 2015.

 

تسريبات فرنسية تكشف عن عقوبات سعودية إماراتية سرية على المغرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية