السلطات التركية تعلن القبض على منفذة الهجوم في اسطنبول

أعلنت السلطات التركية اليوم إلقاء القبض على المشتبه بهه في تنفيذ الهجوم الارهابي الذي استهدف شارع الاستقلال وسط مدينة اسطنبول، والذي أودى بحياة 6 أشخاص واصابة العشرات.

وأعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إن السلطات التركية تُرجح أن يكون حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي، اللذان تصنفهما أنقرة إرهابيين، خلف الهجوم الذي هز اسطنبول الأحد.

وذكر صويلو في مؤتمر صحفي عقده في موقع الانفجار الأحد في شارع الاستقلال في اسطنبول: “القرائن الأولية المقترنة بالواقعة تشير إلى ضلوع تنظيم “بي كي كي/ بي واي دي” الإرهابي في تنفيذ التفجير”.

وقال صويلو: “قبل وقت قصير، ألقت فرق شرطة اسطنبول القبض على الشخص الذي وضع القنبلة، وذلك بعد اعتقال 21 شخصا آخرين”.

وأضاف وزير الداخلية التركي قائلا: “وجه الإرهاب مرير، لكننا سنواصل هذا الصراع حتى النهاية، مهما كان الثمن”، حسب قوله.

وكانت بين القتلى امرأة وابنتها البالغة من العمر 15 عاما وزوجان وطفل يبلغ من العمر 9 سنوات وأحد أقربائه.

وخرج 50 شخصا من أصل 81 مصابا من المستشفى حتى الآن، في حين لا يزال 31 شخصا يتلقون العلاج، وفق ما قاله الوزير الذي أعلن أن 5 من أصل 31 مصابا يتلقون العلاج في العناية المركزة.

وعقب الانفجار انتشر عدد كبير من خدمات الطوارئ في مكان الحادث في منطقة للمشاة بالمدينة. وأظهرت لقطات تلفزيونية بعض الناس وهم يهربون من مكان الحادث.

ويمتد الصراع بين تركيا والمجموعات الكردية الانفصالية لأربعة عقود وحصد عشرات آلاف الأرواح، وتم تصنيف حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية من جانب تركيا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.

وقال صويلو: “على وجه التحديد، إن عدم مصداقية من يدعون أنهم حلفاؤنا والذين يبدون ودودين لنا يخبئون إرهابيين في بلادهم أو يغذون الإرهابيين في المناطق التي يحتلونها ويرسلون لهم أموالا من مجلس الشيوخ الخاص بهم، أصبحت واضحة”.

وأكد الوزير أن تركيا سترد، وقال: “سنرد في المستقبل القريب على أولئك الذين تسببوا بألمنا في شارع الاستقلال، ليشعروا بمزيد ومزيد من الألم”، حسب قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية