السودان تتهم الجيش الإثيوبي بإعدام 7 جنود سودانيين ومواطن كانوا أسرى لديها

أعلنت القوات المسلحة أن الجيش الإثيوبي أعدم سبعة جنود سودانيون ومواطن كانوا أسرى لديهم ، ومن ثم عرضهم على مواطنيهم ووصفت ماتم بالخسة والدناءة.

وقال الجيش في بيان مغتضب ليل أمس “إن هذا الموقف الغادر لن يمر بلا رد ، وسترد القوات المسلحة على هذا التصرف الجبان بما يناسبه”، وأضاف البيان “الدم السوداني غال دونه المهج و الأرواح، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

ووصفت القوات المسلحة أن ماتم من تصرف من قبل الجيش الإثيوبي واعدم جنود سودانيون يتنافي مع كل قوانين وأعراف الحرب والقانون الدولي الإنساني.

وأضاف البيان السوداني أن القوات المسلحة السودانية تؤكد بشكل قاطع للشعب السوداني أن “هذا الموقف الغادر لن يمرّ بلا ردّ، وسترد على هذا التصرف الجبان بما يناسبه، فالدم السوداني غالٍ دونه المهج والأرواح”.

ومنذ نوفمبر/ تشرين الأول 2020، يسود التوتر على الحدود السودانية الإثيوبية في أعقاب تنفيذ الجيش السوداني عمليات عسكرية لتحرير منطقة الفشقة التي وقعت تحت السيطرة الإثيوبية منذ عام 1995 إبان حكم الرئيس المعزول عمر البشير.

وبسط السودان سيطرته على منطقة الفشقة بدايةً من نوفمبر/تشرين الثاني 2020 فيما يسميه “إعادة انتشار” لقواته داخل الحدود.

في المقابل، تصف إثيوبيا تحركات الجيش السوداني بأنها احتلال لأراضٍ إثيوبية، أثناء انشغال الجيش الفدرالي في معارك طاحنة ضد متمردي تيغراي.

وبشأن سد النهضة، ترفض إثيوبيا اشتراطات السودان ومصر بشأن ملء وتشغيل الخزان، بدعوى أحقيتها في تشييد المشروعات المائية الضرورية، دون الاحتكام للاتفاقيات المبرمة في حقبة الاستعمار، وهو ما تعده الخرطوم والقاهرة محاولة للتحكم في مياه النيل.

وحتى العام الماضي، كانت القوات الإثيوبية تمثّل غالبية عناصر البعثة المكوّنة من 4000، عضو في منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان.

وتم استبدال القوة الإثيوبية بأخرى متعددة الجنسيات على وقع تدهور العلاقة بين أديس أبابا والخرطوم، على خلفية نزاع على الأراضي وسد النهضة، الذي شيّدته إثيوبيا على النيل الأزرق ويخشى السودان من أنه سيهدد قدرته على الوصول إلى المياه.

وفي 18 أبريل/نيسان الماضي، أكد رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان، حرص بلاده على إقامة علاقات طبيعية مع إثيوبيا تقوم على حسن الجوار وتبادل المصالح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية