باكستان تبدي إنزاعجها من منع مواطنيها دخول الإمارات

أبدت إسلام آباد انزعاجها من حظر الإمارات دخول الباكستانيين إليها، فيما قالت أبوظبي إن الخطوة مؤقتة.

وقال وزير الخارجية الباكستاني “شاه محمود قريشي”، في تصريحات صحفية الجمعة، إن بلاده منزعجة من حظر الإمارات دخول العمال الباكستانيين إلى أراضيها، وتفضيلها العمال الهنود.

والأسبوع الماضي، زار “قريشي” أبوظبي، والتقى نظيره الإماراتي الشيخ “عبدالله بن زايد”.

وعقب اللقاء، صرح “بن زايد” قائلا إن القيود، التي فُرضت على بعض التأشيرات “مؤقتة” بسبب تفشي جائحة “كورونا”.

وأضاف أن بلاده “ترحب بالجالية الباكستانية؛ حيث ينعم أكثر من 1.5 مليون باكستاني بالأمن والأمان والاستقرار في بلدهم الثاني الإمارات”.

ونهاية الشهر الماضي، أعلنت الإمارات وقف إصدار التأشيرات لمواطني 13 دولة بينها باكستان دون ذكر الأسباب؛ ما أثار الكثير من التكهنات.

وشمل القرار وقف تأشيرات العمل والزيارة للموجودين خارج البلاد من مواطني سوريا ولبنان والعراق وتونس والجزائر وليبيا واليمن، إضافة إلى إيران وتركيا وأفغانستان وكينيا وباكستان.

و كانت قد أعلنت الخارجية الباكستانية، الإثنين الماضي ، أنها بينت للإمارات موقفها الرافض للاعتراف بإسرائيل إلى حين التوصل إلى “تسوية دائمة وملموسة” للقضية الفلسطينية.

جاء ذلك في تصريح لوزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، خلال مؤتمر صحافي، في مدينة مولتان شمال شرقي البلاد.

وقال قريشي: “بينت لوزير خارجية الإمارات العربية المتحدة بشكل قاطع موقف باكستان من إسرائيل، وأننا لم ولن نستطيع إقامة علاقة مع إسرائيل حتى يتم التوصل إلى حل ملموس ودائم للقضية الفلسطينية”.

وجاءت تصريحات الوزير الباكستاني بعد يوم واحد فقط من زيارته للإمارات، والتي اعتبرها الكثيرون “حاسمة” وسط شائعات بأن إسلام أباد أرسلت سراً رسولاً إلى تل أبيب.

ونفت إسلام أباد بالفعل هذه التقارير التي جاء معظمها من وسائل الإعلام الإسرائيلية.

ورداً على أسئلة تتعلق بتقارير عن ضغوط مزعومة من السعودية والإمارات ودول الخليج الأخرى للاعتراف بإسرائيل، قال قريشي إنه أوضح لنظيره الإماراتي “عمق العواطف والمشاعر” لدى الباكستانيين بشأن فلسطين وكشمير.

وأضاف أن وزير الخارجية الإماراتي “تفهم مشاعرنا تماما” من القضيتين.

لكن قريشي لم يصرح فيما إذا كان تلقى طلبا من نظيره الإماراتي للاعتراف بإسرائيل.

كما رفض قريشي مزاعم الضغط على إسلام أباد للاعتراف بإسرائيل، وقال: “أولا، لن يكون هناك ضغط علينا ولا يوجد. ثانيًا، علينا اتخاذ قرارات تضع مصالح باكستان في الاعتبار وليس بسبب أي ضغط. لدينا سياسة ولا نزال متمسكين بها”.

شاهد أيضاً: باكستان : لن نقدم تطبيع مجاني مثلما فعلت الإمارات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية