بعد انهيار أرباحها بشكل غير مسبوق.. استقالة المدير التجاري لشركة طيران الإمارات

استقال الرئيس التنفيذي للدائرة التجارية في شركة طيران الإمارات تيري أنتينوري من منصبه بعد أيام من إعلان الشركة تسجيل أضعف أرباح خلال عشرة أعوام، وتوقعات بمزيد من الخسائر في الأرباح خلال الأعوام المقبلة.

وشغل أنتينوري منصب النائب التنفيذي لرئيس الشركة، وكان مسؤولاً عن العمليات التجارية والمنتجات وبرنامج المسافر الدائم والشحن الجوي.

وكان آخر ظهور لأنتينوري عبر وسائل الإعلام بوصفه مسؤولاً تنفيذيّاً في الشركة يوم 24 أبريل/ نيسان في دبي، وشوهد بجناح طيران الإمارات في معرض للسفر بدبي، يوم 29 من نفس الشهر.

وأوضحت متحدثة باسم الشركة تعيينها عدنان كاظم نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة التخطيط الاستراتيجي وتعظيم العائدات والسياسة الجوية، ليشغل منصب أنتينوري بالوكالة.

وانضم المسؤول المستقيل إلى الشركة نائباً تنفيذياً للرئيس لمبيعات المسافرين حول العالم، في أكتوبر 2011، وتمت ترقيته إلى الرئيس التنفيذي للدائرة التجارية، في يونيو 2013.

وتلقى الرجل عام 2016 عرضاً لشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة “إير فرانس-كيه.إل.إم”، لكنه قال إنه متمسك بعمله في الشركة الإماراتية.

ويوم الخميس الماضي، كشفت شركة طيران الإمارات عن أقل ربح سنوي حققته خلال 10 سنوات مضت، وذلك بسبب احتدام المنافسة وارتفاع أسعار النفط وصعود الدولار.

وقالت شركة الطيران الإماراتية إن صافي الربح انخفض 69%، ووصل إلى 871 مليون درهم (237 مليون دولار) في السنة المالية الماضية، والتي انتهت في 31 مارس/آذار المنصرم.

وحذرت الشركة الأسبوع الماضي من أرباحها ستقل عن السنوات الماضية.

وقالت طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي إن إيراداتها زادت 6% ووصلت إلى 97.9 مليار درهم.

ويُعد هذا الربح السنوي هو الأقل منذ عام 2009، إذ حققت في ذلك العام 686 مليون درهم.

ووصف رئيس مجلس إدارة الشركة أحمد بن سعيد آل مكتوم العام الماضي بـ”الصعب”، مؤكدًا أن “الأداء لم يكن على مستوى طموح الشركة”.

وأرجع آل مكتوم في بيان له تآكل أرباح شركته إلى “ارتفاع أسعار النفط وقوة الدولار، وترافق ذلك أيضًا مع تزايد حدة المنافسة في أسواقنا الرئيسية”.

وتراجعت الأرباح السنوية لمجموعة الإمارات -التي تضم شركة الطيران ووحدات أخرى مثل خدمات المطارات- 43.7% إلى 2.3 مليار درهم.

وكان طيران الإمارات سجل في نوفمبر من العام المضي هبوطاً حاداً في أرباحه إلى أدنى مستوى في عشر سنوات بنسبة 86%، بمقدار 226 مليون درهم (62 مليون دولار) في الأشهر المالية الستة الأولى من عام 2018 (حتى نهاية سبتمبر من نفس العام).

وأرجعت الشركة أسباب الخسارة الكبيرة إلى ارتفاع تكاليف الوقود، والتحركات غير المواتية لأسعار الصرف.

 

الأقل منذ 10 سنوات.. لماذا انخفضت أرباح شركة الطيران الوطنية في الإمارات 69%؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية