بعد حملة الإتهامات المغرضة .. المفوضية الأوروبية: علاقتنا مع قطر طبيعية ومتواصلة

قال كبير المتحدثين باسم المفوضية الأوروبية “إيريك مامير” أن العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وقطر بـ”الطبيعية والمتواصلة”.

جاء ذلك في تعليق “إيريك مامير”، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة البلجيكية بروكسل، ردا على تحقيقات القضاء البلجيكي بشأن مزاعم تسلم أعضاء بالبرلمان الأوروبي أموالا من الدولة الخليجية لشراء النفوذ.

وأضاف “مامير”: “لست على علم بأن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وقطر ليست طبيعية، وهناك تحقيق قضائي مستمر ولم ينته بعد”.

وأردف: “الاتحاد الأوروبي لديه علاقات دبلوماسية مع قطر، وقالت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين إننا نعمل مع الدوحة في قضايا عالمية وثنائية ودولية وهذا مستمر”.

وكان الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية “جوزيب بوريل”، التقى الثلاثاء الماضي، بوزير الخارجية القطري الشيخ “محمد بن عبدالرحمن آل ثاني” في الأردن.

وأكد بوريل في تغريدة على حسابه الشخصي على ضرورة أن توفر التحقيقات الجارية ضد بعض أعضاء وموظفي البرلمان الأوروبي الوضوح الكامل وألا يتم استباق نتائج التحقيقات.

فيما أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، رفض بلاده للتسريبات الإعلامية المضللة التي تزج باسم قطر بشأن تحقيقات الفساد في البرلمان الأوروبي.

وقال وزير الخارجية القطري خلال لقاء جمعه مع جوزيب بوريل، على ضرورة احترام اجراءات القضاء وعدم استباق نتائج تحقيقات الفساد في البرلمان الأوروبي.

واستنكرت دولة قطر المحاولات الأوروبية للزج بإسمها وربطها بالاتهامات الموجهة لنائبة رئيس البرلمان الأوروبي إيفا كايلي، والتي تتعلق بشبهات فساد في البرلمان الأوروبي.

وقالت وزارة الخارجية القطرية، في بيان لها  “ترفض دولة قطر رفضاً قاطعاً أية محاولات لربطها بالاتهامات الموجهة لعدد من الأشخاص التي تم تداولها إعلامياً”.

وأضاف البيان أن “التقارير التي تربط بين حكومة دولة قطر والادعاءات المتداولة لا أساس لها من الصحة، ومنافية للواقع تماماً”.

وأكدت الخارجية أن “دولة قطر تعمل دبلوماسياً عبر العلاقات المؤسسية مع الامتثال بشكل كامل للقانون الدولي والقواعد المنظمة للعلاقات بين الدول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية