بعد سلسلة من الفضائح .. حكومة جونسون تنهار

بعد سلسلة من الفضائح التي طالت حكومة بوريس جونسون والتي كان آخرها شكوى بشأن سوء سلوك جنسي ضد أحد وزرائه، أقدم وزيرا الصحة و المالية في الحكومة البريطانية استقالتهما ، رغم الاعتذار المتكرر من جونسون على تلك الفضائح.

وأعلن وزير الصحة ساجد جاويد، استقالته في بيان وقال فيه إنه “لم يعد بإمكانه الاستمرار بأي معيار عادل أو معقول”. وبعد لحظات، أعلن وزير المالية، ريشي سوناك، استقالته كذلك.

وأضاف جاويد في رسالة الاستقالة التي نشرها على حسابه على تويتر  “من الواضح بالنسبة لي أن الوضع لن يتغير تحت قيادتكم ومن ثم فقد فقدت الثقة بكم” في إشارة إلى جونسون.

وأضاف أن العديد من المشرعين والجمهور فقدوا الثقة في قدرة جونسون على الحكم بدافع من المصلحة الوطنية.

من جانبه، كتب وزير المالية، سوناك، في خطاب استقالته إنه “بالنسبة لي أن أتنحى عن منصبي كمستشار، بينما يعاني العالم من العواقب الاقتصادية للوباء والحرب في أوكرانيا وغير ذلك من التحديات الخطيرة الأخرى، هو قرار أتخذه بصعوبة”.

وأضاف “ومع ذلك، يتوقع الجمهور عن حق أن تقاد الحكومة على نحو صحيح وكفؤ وجدي”. وأضاف “أدرك أن هذا قد يكون آخر منصب وزاري أتولاه، لكنني أعتقد أن هذه المعايير تستحق النضال من أجلها ولهذا السبب أستقيل”.

دعم الوزيران جونسون علنًا لعدة أشهر في الوقت الذي يواجه فيه فضيحة بشأن سلوك حكومته وتقريرًا عن أن حزبه في مكتبه في داونينج ستريت ومقر إقامته انتهك قواعد الإغلاق الصارمة وسط جائحة فيروس كورونا.

مثلما اعتذر جونسون عما قال إنه “خطأ” لعدم إدراكه أن كريس بينشر غير لائق لوظيفة حكومية بعد اتهامه بسوء السلوك الجنسي.

وقال جونسون للصحفيين “بعد فوات الأوان ، كان القيام بذلك (تكليفه) خطأ. أعتذر لكل من تضرر بشدة”.

بالنسبة لزعيم حزب العمال المعارض في المملكة المتحدة كير ستارمر ، يرى أن استقالة وزيري الصحة والمالية هي علامة على “سقوط حكومة جونسون”.

وقال ستارمر في بيان “بعد كل الفساد والفضائح والإخفاقات ، من الواضح أن هذه الحكومة تنهار الآن”.

وكان قد نجا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من حجب التصويت الذيي جرى الشهر الماضي و احتفظ بمنصبه ، بعد أن واجه تصويتاً لحجب الثقة بمبادرة من حزب المحافظين بسبب تورطه في سلسلة فضائح والتي منها فضيحة الحفلات.

حيث فاز جونسون بتصويت أغلبية النواب في حزبه 211-148، بحسب ما أعلن غراهام برادي رئيس لجنة الحزب التي أشرفت على التصويت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية