بلومبرغ: أوبك+ تدرس خفض إنتاج النفط بأكثر من مليون برميل يوميا

قالت وكالة بلومبيرغ أن الدول الأعضاء في تحالف “أوبك +” ستناقش خفض إنتاج النفط بأكثر من مليون برميل يوميا عندما يجتمعون الأربعاء المقبل في فيينا.

سيسلط هذا الانخفاض الأكبر من المتوقع الضوء على المخاوف من أن الاقتصاد العالمي يتباطأ بسرعة بسبب السياسات النقدية الصارمة التي طبقتها البنوك المركزية الكبرى لمحاربة التضخم.

ولن يتم التحديد النهائي لحجم الخفض حتى اجتماع الوزراء ، بحسب مندوبين في ائتلاف “أوبك بلس”.

اعتاد  تحالف أوبك+ الاجتماع إلكترونيًا مرة واحدة شهريًا ، لكن اجتماع “أوبك+” في فيينا يوم الأربعاء سيكون الأول شخصيًا منذ بدء أزمة كورونا في 2020.

بعد بدء الأزمة الروسية الأوكرانية في فبراير من العام الماضي ، ارتفع سعر خام برنت فوق 125 دولارًا للبرميل ، لكنه انخفض منذ ذلك الحين إلى ما دون 85 دولارًا.

صرحت بنوك الاستثمار ، بما في ذلك جي بي مورجان ، أنه من أجل استقرار الأسعار ، قد تحتاج “أوبك +” إلى خفض الإنتاج بما لا يقل عن 500 ألف برميل يوميًا.

وفقًا لـ Helima Croft ، رئيس استراتيجية السلع في RBC Capital Markets ، قد تقرر الشركة إجراء تخفيض يبلغ ضعف هذا الحجم.

تراجع أسعار النفط

وفي أول رد فعل لأسعار النفط عقب اجتماع “أوبك+”، عمقت العقود الآجلة للخام خسائرها إلى أكثر من دولارين.

وهبط سعر خام برنت إلى 98.17 دولار للبرميل وكما هبط سعر خام  غرب تكساس إلى 92.11 دولار.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، الأربعاء، إن مخزون النفط الخام في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة هبط 4.7 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 469.9 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ أيار/مايو 1985 .

وبعد القرار الذي اتخذه التحالف اليوم الأربعاء بزيادة الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل فقط يوميا، شهدت الأسواق العالمية حالة من الارتباك التي لم يشهدها العالم منذ عقود.

خاصة في ظل التصعيد الحاد بين واشنطن وبكين بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، وإستمرار الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا.

وكذلك معاناة العالم من جائحة كورونا، التى وضعت العالم على كرة من اللهب، تعاني منها كافة دول العالم، خاصة أوروبا وأمريكا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية