إمام الحرم المكي الشيخ بندر بليلة في السجون السعودية!

أفاد حساب “معتقلي الرأي” في السعودية، باعتقال السلطات السعودية إمام الحرم المكي الشيخ بندر بن عبد العزيز بليلة، وكشف عن عدد كبير من معتقلي الرأي يقبعون في سجون المباحث ويعاني قسم منهم من ظروف صحية صعبة.
وقال الحساب في تغريدة على “تويتر” “إنه جرى اعتقال إمام الحرم المكي الأستاذ المساعد في جامعة الطائف تم ليلة 11 سبتمبر/أيلول الجاري بطريقة مسيئة لا تتناسب مع مكانة الشيخ”، معتذرا عن ذكر تفاصيلها تقديرا للشيخ.
وقال حساب “معتقلي الرأي” “إن عدد معتقلي الرأي في المملكة وصل إلى 2613، بينما قال ناشطون “إن الرقم المذكور يُقصد به المعتقلون بعد سبتمبر/أيلول الماضي”، وكشف ذات الحساب أن داء “الجرب” انتشر بين عدد من المعتقلين في سجن ذهبان السياسي في جدّة.
وقال الحساب المعني بنشر أخبار المعتقلين في السجون السعودية: “إن ذلك سببه الإهمال الصحي والطبي المتعمد داخل الزنازين، وقد انتقلت عدوى المرض إلى المعتقلين أثناء نقلهم للمحاكمة في الرياض”.
وأضاف “أن الإهمال الطبي بحق معتقلي الرأي في السعودية جريمة حقوقية كبرى لا يجوز السكوت عنها، ويجب على جميع المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية التحرك العاجل لإيقافها”.
وتابع “أن الإهمال الصحي لمعتقلي الرأي في السعودية ينتهك نظام الإجراءات الجزائية، وجميع المواثيق الحقوقية الدولية التي تكفل حقوق المعتقل وتضمن له رعاية صحية تامة”.
ويتابع حساب “معتقلي الرأي” أخبار المعتقلين السياسيين في السعودية والذين جرى اعتقالهم قبل أشهر منهم دعاة وعلماء ونشطاء حقوقيين وصحفيين، وذكر قبل أيام أن الوضع الصحي للمحامي السعودي إبراهيم المديميغ المعتقل منذ مايو الماضي في تدهور مستمر.
وأوضح الحساب ذاته، أن العقيد المتقاعد زايد البناوي يعاني من تدهور صحي بسبب ظروف السجن السيئة، بينما قال عبد الله العودة-نجل الداعية السعودي المعتقل سلمان العودة، إن صحة والده في تدهور مستمر وإنه يعاني من ارتفاع ضغط الدم وقد ازدادت عليه بسبب ظروف السجن السيئة في الرياض.
وتحدث ناشطون في وقت سابق، أن الشيخ سفر الحوالي المعتقل منذ شهر كامل في السعودية مع أبنائه الأربعة وشقيقه سعد الله في حالة صحية حرجة للغاية، وإن هناك خطرا على حياته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية