تبون يؤكد من تركيا على المضي قدماً في الاتفاقيات الاستراتيجية مع تركيا

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون على المضي قدماً في الاتفاقيات الاستراتيجية بين الجزائر و تركيا خلال لقاءه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة اليوم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الرئيسان عقب انتهاء محادثاتهما في العاصمة التركية أنقرة.

وقال أردوغان إن هناك حديثاً بين الشركات العاملة في المجالات الدفاعية التركية ونظيرتها الجزائرية، مضيفا “ناقشنا بشكل واضح هذه الشراكة وتطوير علاقاتنا على الصعيد العسكري والاستفادة من تنمية العلاقات السياسية”.

كما أكد الرئيس التركي على توافقه مع نظيره الجزائري فيما يتعلق بالأزمة في ليبيا ودعم فلسطين.

من جهته، كشف الرئيس الجزائري في ذات المؤتمر الصحفي عن وجود “طموح في الوصول إلى الشراكة الصناعية البحرية سواء مدنية أو عسكرية وصناعات أخرى تهم السيادة بين البلدين”، مواصلا ” تطرقنا إلى الأوضاع في دول الساحل”.

وتعد زيارة الرئيس الجزائري الأولى من نوعها لرئيس جزائري إلى تركيا منذ 17 عاماً، وكانت آخر زيارة للرئيس الأسبق والراحل عبد العزيز بوتفليقة في فبراير 2005.

وأوضح بيان الرئاسة الجزائرية  أن الرئيس الجزائري سيجري “محادثات مع أخيه رئيس جمهورية تركيا، تتمحور حول العلاقات الثنائية بين الجزائر وتركيا، وسبل دعمها وتعزيزها، بما يسهم في تحقيق مصالح الشعبين الشقيقين، بالإضافة إلى قضايا إقليمية ودولية ذات الاهتمام المشترك”.

وتعد تركيا أول وأكبر مستثمر أجنبي في الجزائر بأكثر من 5 مليارات دولار، وفق تصريحات رسمية جزائرية.

فيما تحتل الجزائر المركز الـ7 من حيث أكبر الدول التي تستثمر فيها تركيا، والمرتبة الأولى في القارة الأفريقية، وسط توقعات بارتفاع حجم الاستثمارات التركية في الجزائر.

فيما يفوق حجم التبادل التجاري بين الجزائر وأنقرة أكثر من 4 مليارات دولار، واستثمارات بأكثر من 5 مليارات دولار تمثلها نحو 1300 شركة تركية ناشطة بالجزائر.

ويستهدف البلدان مضاعفة حجم التبادل التجاري والاستثمارات إلى 10 مليارات دولار (لكل منهما) في غضون 2030.

في المقابل، اقتحمت الجزائر قطاع الطاقة في تركيا من أوسع أبوابه، بعد أن بات عملاق النفط الجزائري سوناطراك أحد أكبر المستثمرين في المشروع البتروكيميائي بمدينة جيهان، في 2021.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2021، وقع عملاق النفط الجزائري 3 عقود لتطوير مشروع بتروكيماويات بمدينة جيهان التركية، والذي بلغت قيمته 1.7 مليار دولار، فيما أن 70 % من المشروع تم تمويله من بنوك عالمية، وكانت حصة تمويل الشركة الجزائرية 30 % وشريكها التركي “رونيسانس هولدينغ”.

وكشفت سوناطراك الجزائرية عن أن المصنع التركي “سيستعمل مادة أولية جزائرية وهو غاز البروبان لإنتاج مادة البولي بروبلين البلاستيكية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية