ديلي تلغراف: سياسات ترامب قد تؤدي الى نشوء محور “غير مقبول”

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيذهب بسياساته نحو إنشاء محور “غير مقبول” بين تركيا وإيران والصين وروسيا.

وتسائلت الصحيفة في تحليلها الذي كتبه مارك ألموند هل يمكن لضحايا حرب التجارة التي يشنها ترامب أن يتّحدوا ضده؟

الكاتب الذي يترأس معهد أبحاث الأزمات في أكسفورد، قال: “إن ترامب طمأن الأميركيين بأن الحروب التجارية سهلة الفوز، وذلك عندما أطلق تعريفات صارمة على الصادرات الصينية، وإنه أعاد فرض العقوبات على إيران، وزاد من حجمها على روسيا، وزعزع استقرار العملة التركية من خلال تعقيدات متعلقة بتعريفات على صادرات الصلب والألمنيوم”.

وأضاف: “لكن الصين وجدت أن فائضها التجاري الضخم غير حصين أمام التدابير الأميركية، وذلك بالمقارنة مع حال الاقتصاد الأميركي أمام الإجراءات المضادة من بكين”، واعتبر أن الانخفاض الحاد في قيمة الروبل الروسي والريال الإيراني والليرة التركية يعتبر دليلا على مكانة الولايات المتحدة باعتبارها صاحبة الوزن المالي العالمي الأكبر، على حد وصفه.

وذكر الكاتب أن جميع إجراءات ترامب في هذا السياق لها عدة عوامل سياسية، فهو حاول تركيع كوريا الشمالية من خلال مزيج قوي من التهديد “بالنار والغضب” بالإضافة إلى تشديد الخناق الاقتصادي، على حد تعبيره.

وأوضح أن إيران وروسيا كان من المفترض أن تذعنان لترامب، لأن عملاتهم واقتصاداتهم قد تحولت إلى حالة من الركود، مشيرا الى تعرض أنقرة لضغوط من أجل إطلاق سراح قس أميركي محتجز بتهمة التواطؤ مع المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 2016.

وشدد الكاتب الى أن نهج ترامب المبعثر في فرض عقوبات على منافسيه ينذر بخطر إنشاء محور جديد يتمثل في إيران وتركيا وروسيا وحتى الصين، مؤكدا أن اجتماع هذه البلدان سيؤدي الى دعمها المتبادل وقدرتها على إحداث اضطرابات يمكن أن تجعل الإجراءات الأميركية ذات نتائج عكسية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد ألمح الى أن بلاده قد تجد أصدقاء جدد عندما رد على القرارات الأمريكية، كما أنه تواصل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد العقوبات الأمريكية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية