قطر تراهن على قطاع الخدمات اللوجستية وتحفيز الاستثمارات

تراهن دولة قطر على قطاع الخدمات اللوجستية وتحفيز الاستثمارات عقب استضافتها مونديال كأس العالم عام 2022 وما أحدثه من طفرة في الدولة.

ونقل موقع المونيتور الأمريكي عن الرئيس التنفيذي لوكالة تشجيع الاستثمار في قطر، والمعروفة أيضا باسم Invest Qatar، قوله إن قطاع الخدمات اللوجستية القطري يلعب دورا رئيسيا في النمو الاقتصادي للبلاد.

وقال الشيخ علي الوليد آل ثاني إن “أحد الرافعات الرئيسية لقطر هو قطاع الخدمات اللوجستية القوي، الذي يلعب دورا حاسما في جهود النمو والتخطيط المستدامة في البلاد”.

 

أشار آل ثاني إلى أن دولة الخليج تحتل المرتبة السابعة عالميا في الكفاءة اللوجستية في مؤشر أجيليتي للخدمات اللوجستية للأسواق الناشئة وأن هيئة المناطق الحرة في قطر هي “عامل تمكين رئيسي” من خلال استضافة أفضل الشركات اللوجستية العالمية ودمج التقنيات المبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي.

وأضاف: “تعزز هذه المبادرات البنية التحتية اللوجستية في قطر، وتجذب وافدين جدد إلى السوق وترسيخ مكانتها كرائد عالمي في مجال الخدمات اللوجستية”.

تبلغ قيمة سوق الشحن والخدمات اللوجستية في قطر في عام 2024 9.5 مليار دولار، وفقا لشركة موردور إنتليجنس، ومن المتوقع أن ينمو إلى 13.49 مليار دولار بحلول عام 2030.

تعد قطر موطنا لشركة الخطوط الجوية القطرية للشحن، وهي واحدة من أكبر شركات الطيران في العالم، مما يساعد على دفع النمو في سوق الخدمات اللوجستية.

بعد الولايات المتحدة، تعد قطر ثاني أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، مما يعني أنه كان على سوق الخدمات اللوجستية أن ينمو معها. تعد سوق الخدمات اللوجستية في قطر واحدة من أسرع الأسواق نموا في البلاد بنسبة 26٪ في عام 2022 على خلفية وباء كوفيد-19.

وأضاف آل ثاني: “تؤكد هذه الجهود متعددة الأوجه نهج قطر الاستباقي للحفاظ على ميزتها التنافسية وتعزيز الاستقرار الاقتصادي على المدى الطويل”.

توقع صندوق النقد الدولي في أبريل أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر بنسبة 2٪ في عامي 2024 و2025 ثم يتسارع أكثر في السنوات التالية (5.8٪ في عام 2026 و7.5٪ في عام 2027). وفقا للتحديث الاقتصادي الخليجي لربيع عام 2024 للبنك الدولي، من المتوقع أن ينتعش النمو الاقتصادي في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي إلى 2.8٪ في عام 2024 و4.7٪ في عام 2025.

ناقش آل ثاني هذه الأرقام، وقال: “لا يعتمد هذا الانتعاش المتوقع فقط على قطاع الهيدروكربونات ولكنه أيضا مدفوع بالتوسع القوي للاقتصاد غير النفطي”. قال البنك الدولي لربيع 2024 التحديث الاقتصادي الخليجي إن النمو غير النفطي لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2024 نما بنسبة 2.4٪، مدفوعا بقطاع السياحة المتنامي في المنطقة.

أكد الرئيس التنفيذي أنه لا يرى جذب الاستثمار إلى قطر على أنه لعبة محصلتها صفر وأن النمو في دول مجلس التعاون الخليجي جيد أيضا للدوحة.

وقال آل ثاني: “تعمل بلدان مجلس التعاون الخليجي، من خلال تعزيز التجارة داخل المنطقة والتكامل الاقتصادي العالمي، على تقليل الحواجز التجارية بنشاط، ورفع مستوى البنية التحتية التجارية وتنويع اقتصاداتها”، مضيفا أن قطر تبحث باستمرار عن فرص للشركات متعددة الجنسيات لتأسيس وجودها في البلاد والمنطقة الأوسع.

وأضاف: “أصبح ذلك ممكنا من خلال أجندة إصلاح صارمة، وبيئة صديقة للأعمال التجارية، ومؤسسات مالية قوية، ومجموعة تآزرية من الموارد التي تشكل معا مناخا تمكينيا وصديقا للأعمال التجارية للمستثمرين الأجانب”.

قال آل ثاني إن اقتصاد قطر المستقر والوصول إلى الموارد الطبيعية والمواهب والنظام البيئي للمعرفة هي بعض السحوبات للمستثمرين الأجانب. وأضاف أن البلاد لديها أول شبكة 5G تجارية في العالم، مما يساهم في بنية تحتية رقمية قوية.

منذ أن استضافت قطر كأس العالم لكرة القدم 2022، قال ثاني إن مكانة البلاد – والشرق الأوسط – نمت في جذب الاستثمار وتغيير التصورات عن المنطقة.

وأضاف أن البطولة قد عجلت بتطوير اقتصاد قائم على المعرفة، بما في ذلك من خلال نمو قطاع السياحة في قطر بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030.

تهدف استراتيجية التنمية الوطنية الثالثة لدولة الخليج 2024-30 إلى تسريع النمو الاقتصادي بمعدل 4٪ سنويا حتى عام 2030 وجلب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 100 مليار دولار.

في عام 2022، اجتذبت قطر ما يقرب من 29.1 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر الداخلي، مع ما مجموعه 135 مشروعا جديدا في عام 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية