تركيا تسلم سلطنة عمان مدرعات عسكرية

سلمت السلطات التركية نظيرتها العمانية اليوم الجمعة مدرعات عسكرية محلية الصنع، وذلك في إطار صفقة أبرمت قبل 5 سنوات.

فقد سلمت شركة “FNSS” التركية المتخصصة بالصناعات العسكرية 172 من الـ مدرعات لسلطنة عمان من طراز “بارس“.

ويعتبر تسليم المدرعات ضمن مناقصة طلبتها سلطنة عمان لتزويدها بعشرات من العربات المدرعات لصالح القوات البرية العمانية.

وكانت صفقة اليوم سبقتها تسليم الدفعة الأولى من الـ مدرعات عام 2017.

يُشار إلى أن المدرعات التركية التي جرى تسليمها للجيش العماني عرضت إمكاناتها الدفاعية في ميدان اختبار ورماية في مدينة نزوى العمانية.

ويُعد هذا النوع من المدرعـات ذو كفاءة عالية في السير على الأسطح شديدة الوعورة، والرماية على أهداف عديدة.

وستشرف الشركة على توفير اللوازم اللوجستية كذلك في الفترات المقبلة.

والمدرعات التي جرى تسليمها مصنعة لأغراض متنوعة، بينها مدرعات تحمل برجًا (25 و30 ملم)، وبرجًا يعمل بتقنية التحكم عن بعد (12.7 ملم)، وأخرى قادرة على حمل قذائف هاون (120 ملم).

وسلمت الشركة أيضا مدرعات للاستطلاع والرصد والتحكم والإنقاذ والصيانة والتحصين والاتصال.

والشهر المنصرم، أعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية التركية، البدء في تجميع المدرعة “بارس” سداسية الدفع المضادة للألغام، والمطورة في إطار مشروع لتلبية احتياجات القوات المسلحة.

وقالت إن المدرعة ستدخل الخدمة في الجيش التركي العام المقبل، لافتا إلى احتمالية تصديرها إلى الخارج إضافة إلى سد احتياجات القوات العسكرية منها.

وتمكنت شركة “FNSS” الرائدة في صناعة العربات المدرعة، من دخول قائمة أفضل 100 شركة منتجة للأسلحة والمعدات العسكرية على مستوى العالم، والتي أعلنتها مجلة “ديفينس نيوز” الأمريكية.

وحلت “FNSS” في المرتبة الـ 98 ضمن قائمة “ديفينس نيوز”، حيث بلغت ميزانيتها العام الماضي، 374 مليون دولار.

لقاء مسؤولين

وثار جدل واسع قبل أسابيع عقب لقاء مسؤول بوزارة الخارجية العماني ووزير الخارجية، وسط أنباء تتحدث عن احتمال إقامة قاعدة عسكرية على أرض السلطنة.

وكان المسؤولان التركي والعماني التقيا قبل أسابيع وبحثا سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتسليم مدرعات .

وفي لقاء أمين عام وزارة الخارجية العمانية، بدر بن حمد البوسعيدي، ومساعد وزير الخارجية التركي، سادات أونال، ناقشا قضايا إقليمية ودولية ذات اهتمام مشترك.

في المقابل، فإن الصحف التركية تعاطت بقوة مع ذلك اللقاء النادر.

إقرأ أيضًا: تقارب تركي عماني.. هل تُقام قاعدة عسكرية على أرض السلطنة؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية