تقرير: الإمارات والسعودية تقفان وراء عدم الاستقرار وانقلاب تونس

قال تقرير إن عدم الاستقرار في تونس تقف وراءه الإمارات والسعودية، خاصةً وأن أنباءً تسربت حول دعم سعودي بالمليارات لتونس حال نجاح الانقلاب.

فمع استيلاء الرئيس التونسي قيس سعيد على السلطة، فيما سمي بانقلاب وعدم الاستقرار من قبل أكبر حزب سياسي في البلاد، يبدو أن آخر معقل للديمقراطية في شمال إفريقيا، بعد أن خرج من الربيع العربي، الآخذ في الانهيار. وقد يحتفل البعض بهذا التحول، فقد تكون له عواقبه خاصة مع تورط الأنظمة الديكتاتورية الخليجية.

اقرأ أيضًا: تقرير: سقوط في تونس يعني سقوط الديمقراطية في الدول العربية

وغالبًا ما يُنظر إلى تونس على أنها قصة النجاح الوحيدة التي شهدها الربيع العربي عام 2011. بعد الإطاحة بالرئيس السابق والديكتاتور بن علي، خلال ثورة الياسمين، حيث عانى الشعب التونسي من رحلة وعرة وعدم الاستقرار منذ ذلك الحين، لكنه حافظ على ديمقراطيته. كما يمكن أن يتغير كل هذا قريبًا حيث يتطلع الطغاة الخليجيون إلى التقاط أجزاء من أي تحطم للنموذج الديمقراطي للأمة.

كما أن هناك مخاوف تتجلى الآن من تكرار ما حدث في مصر من تدمير النظام الديمقراطي الذي أقيم في البلاد وتنصيب دكتاتور عسكري.

ومع ذلك، فإننا لا نشهد مثل هذا التحول الدراماتيكي تمامًا وعدم الاستقرار وهناك اختلافات جوهرية بين التحرك لحل البرلمان وإقالة رئيس الوزراء وتعزيز السلطة في تونس، والانقلاب العسكري الشامل الذي حدث في مصر عام 2013.

ولكن، نظرًا لوجود اختلافات بين الانقلاب المصري والانقلاب في تونس، هناك أيضًا بعض القوى المتشابهة بشكل مقلق.

ففي مصر كان الهدف هو الرئيس المنتخب ديمقراطياً محمد مرسي، وهو يمثل جماعة الإخوان المسلمين ومن أجل إزاحته، نعلم الآن أن الإمارات والسعودية عملتا على حد سواء لتمويل الإطاحة به.

أما في تونس، تعمل الإمارات والسعودية منذ سنوات على الإطاحة بحزب النهضة الحاكم المرتبط بجماعة الإخوان المسلمين.

وقام النظامان الخليجيان تاريخياً بتمويل المعارضة لحركة النهضة، واتُهمت أبوظبي بمحاولة تنظيم انقلاب في تونس ونشر حالة عدم الاستقرار.

فعندما تولى الرئيس قيس سعيد السيطرة، تعرض مكتب قناة الجزيرة لهجوم من قبل قواته الأمنية التي اقتحمت مبنى المنفذ الممول قطريًا وأجبرت الصحفيين على الخروج. فُسِّر ذلك على أنه هجوم واضح على القناة، بسبب ميولها السياسية إلى جانب الإخوان المسلمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية