رئيس الوزراء القطري يبحث مع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش الإعداد لإجراء الانتخابات

بحث رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش التطورات في ليبيا وفي صدارتها الإعداد لإجراء الانتخابات هناك، إلى جانب جملة من القضايا محل الاهتمام.

وأفادت وزارة الخارجية القطرية في بيان على موقعها الإلكتروني بأن رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد اجتمع اليوم في الديوان الأميري بوزيرة الخارجية في دولة ليبيا نجلاء المنقوش التي تزور البلاد حاليا.

وأضاف البيان أنه جرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وتطورات الأوضاع في ليبيا وعلى رأسها الإعداد لإجراء الانتخابات.

كما بحث الشيخ محمد مع المنقوش عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفقا للمصدر نفسه دون مزيد من التفاصيل.

ووصف رئيس مجلس الوزراء القطري نقاشه مع المنقوش بـ “المثمر”، وكتب على حسابه الرسمي في ((تويتر)) “سعدت بلقاء وزيرة خارجية ليبيا في نقاش مثمر حول سبل تطوير علاقاتنا الثنائية في شتى المجالات”.

وأضاف “تطرقنا إلى آخر مستجدات القضايا الإقليمية لا سيما الأوضاع في ليبيا وتباحثنا أوجه التعاون المشترك لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة”.

ووصلت نجلاء المنقوش اليوم إلى الدوحة رفقة وفد رسمي، بحسب بيان لوزارة الخارجية الليبية على حسابها الرسمي في ((تويتر)).

وذكر البيان أن نجلاء المنقوش خلال اللقاء مع الشيخ محمد “ثمنت الدور القطري الداعم لاستقرار ليبيا وصولا لإجراء الانتخابات”.

وأشار إلى أن اللقاء ناقش أيضا القضايا الإقليمية والعربية وتنسيق المواقف بين البلدين ودعم الجهود العربية الرامية إلى وقف نهائي لإطلاق النار بالسودان.

وتجيء الزيارة، التي سبقتها زيارة للبحرين، ضمن جولة تقوم وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش لعدة دول قبيل انعقاد القمة العربية، وذلك بهدف تنسيق ودعم الجهود والمواقف العربية المشتركة تجاه الملفات والتحديات التي يشهدها المحيط العربي والإقليمي خاصة في السودان.

كما تستهدف الجولة حشد الدعم العربي لإجراء الانتخابات الوطنية في ليبيا والحفاظ على الاجماع العربي الداعم لاستقرار هذا البلد، تبعا للخارجية الليبية.

وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة قد صرح في مطلع يناير العام الجاري بأن عام 2023 سيكون عام توحيد المؤسسات وإجراء الانتخابات في البلاد بعد مضي عام على تعثر إجراء هذا الاستحقاق الذي كان مقررا في 24 ديسمبر 2021.

وتواجه ليبيا حالة انقسام سياسي في ظل تواجد حكومتين، الأولى برئاسة الدبيبة، وهي منبثقة عن اتفاق سياسي قبل أكثر من عام وتعمل من طرابلس، وانتهت ولايتها بموجب اتفاق جنيف في يونيو العام الماضي، والأخرى برئاسة فتحي باشاغا، وهي مكلفة من قبل مجلس النواب وتمارس مهامها من سرت وسط ليبيا.

وفشلت ليبيا في إجراء الانتخابات العامة التي كانت مقررة في ديسمبر العام 2021 بسبب خلافات بشأن القوانين المنظمة للعملية الانتخابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية