سخط في مصر.. تذاكر مباريات “أمم أفريقيا” للأغنياء فقط!

عمّت حالة من الغضب جماهير كرة القدم المصرية بعد إعلان اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية في القاهرة عن أسعار تذاكر المباريات.

وكشفت اللجنة في بيان رسمي عن أسعار تذاكر حضور مباريات البطولة المقرر انعقادها بمصر ما بين 21 يونيو/حزيران و19 يوليو/تموز المقبلين.

وكان سعر تذكرة الدرجة الثالثة في المباريات التي لا يكون المنتخب المصري طرفًا فيها 100 جنيه (ستة دولارات)، بينما كانت الدرجة الثانية بـ300، والدرجة الأولى بـ500 جنيه، على أن يستطيع الشخص حضور مباراتين في الملعب نفسه.

وفيما يتعلق بالمباريات التي يكون المنتخب المصري طرفًا فيها، فكانت تذكرة الدرجة الثالثة 200 جنيه، والثانية 400 جنيه، والأولى 600 جنيه، والأولى العلوية 500 جنيه، أما المقصورة الرئيسية فتبلغ تذكرتها 2500 جنيه.

 

وبعد إعلان اللجنة المنظمة للبطولة اكتسح وسم #الدرجة_الثالثة وسائل التواصل الاجتماعي، وتصدر الأكثر تداولا (الترند).

ومن خلال الوسم فجّر الجمهور المصري غضبه على اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية، واتهمها باستهدافه من خلال رفع أسعار التذاكر.

وكان من بين المغردين عبر الوسم الفنان المصري محمود البزاوي فكتب: “يعني سعر تذكرة كاس الامم الدرجة التالته بـ٢٠٠ جنيه وطبعا لو قدرت تدفع الـ٢٠٠ جنية هاتحب تجيب سندوتش جوا عشان جعان ف هايبقى بـ١٠٠ جنية مثلا و ازازة المية بـ٣٠ جنية مثلا.. يعني لو واخد ابني معايا هأقعد في الدرجة التالته و هادفع ٨٠٠ جنية مثلا.. و مطلوب مني و انا خارج ادعي للمنتخب!”.

فرد عليه اللاعب المصري العالمي محمد صلاح بقوله: “أوعي تفكر تقعد مقصوره (المقصورة الرئيسية) كدا هتدعي للمنتخب بجد”.

أما النجم السابق أحمد حسام “ميدو” فطالب وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي بالتدخل فورًا لتعديل أسعار تذاكر الدرجة الثالثة بما يتناسب مع قدرات محدودي الدخل في مصر.

وأضاف “ميدو”، “كرة القدم هي لعبة الفقراء وستظل لعبة الفقراء وبالفقراء أعني من يمارسونها ومن يتابعوها ويشجعونها!!”.

ورأى بعض المعلقين- كان منهم الناقد الرياضي علاء صادق- أن اللجنة المنظمة أرادت استبعاد مشجعي كرة القدم الحقيقيين في مصر من دخول الملاعب، فرفعت التذاكر.

وفازت القاهرة في يناير/كانون ثاني الماضي بتنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2019، بعد انسحاب الكاميرون.

ونظمت مصر البطولة أربع مرات أعوام 1959 و1974 و1986 و2006، وخصصت هذه المرة ستة ملاعب لاستضافة البطولة.

ومنذ 1 فبراير/ شباط 2012 تُمنع الجماهير من حضور مباريات كرة القدم، بعد مقتل 72 مُشجعًا خلال إحدى المباريات في بورسعيد.

 

مصر تتوقع عجزًا في الموازنة بـ 445 مليار جنيه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية