سيدتان تتنافسان على رئاسة “التجارة العالمية” وخروج التويجري

استقرت المنافسة على رئاسة منظمة التجارة العالمية على سيدتين للمرة الأولى، بعد خروج المرشح السعودي محمد التويجري واثنين آخرين من السباق.

وخلصت جولات المنافسة إلى وجود وزير المالية النيجيرية السابقة نغوزي إيويالا ووزيرة التجارة الكورية الجنوبية يو ميونغ في الجولة النهائية.

وستحل إحدى السيدتين رئيسة لأول مرة منذ إنشاء المنظمة قبل ربع قرن.

وذلك بدلاً من البرازيلي روبرتو أزيفيدو الذي استقال في نهاية أغسطس/ آب.

وكان الجولة السابقة على رئاسة ” التجارة العالمية ” ضمت إلى جانبهما، 3 مرشحين آخرين بينهم مستشار الديوان الملكي السعودي محمد التويجري .

ولم يتمكن المرشحون الذين صاروا خارج المنافسة رغم تنوع ملفاتهم وبرامجهم، من الحصول على دعم عدد كافٍ من أعضاء المنظمة البالغ عددهم 164 دولة.

وقال المتحدث باسم المنظمة كيث روكويل للصحفيين في جنيف أن المرشحتين كان أداءهما ملفتاً للنظر، وهذا كان بشهادة الجميع.

وصرح السعودي التويجري، وهو المرشح العربي الوحيد، بعد إعلان نتيجة الجولة بأنه يتطلع إلى دعم عمل منظمة التجارة العالمية.

وأكد أن السعودية ستتعاون مع المنظمة وستدعمها على كل الأصعدة.

وعبر التويجري عن شكر الفريق السعودي والدولي الذي عمل إلى جانبه وكل من دعم ملف ترشيحه وصولاً إلى هذه اللحظة.

وأعرب عن أمله بالتوفيق للمرشحتين النهائيتين في المنافسة على رئاسة المنظمة.

وستجري الجولة الأخيرة من التصويت بين 17 و27 أكتوبر/ تشرين أول الجاري لتنصيب رئيس جديد للمنظمة مع مطلع الشهر المقبل.

وتواجه المنظمة ككل تحديات كبيرة في ظل تداعيات أزمة فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي، فضلاً عن التوترات السياسية والاقتصادية الحالية.

وفي ذلك سيواجه الرئيس الجديد لمنظمة التجارة العالمية ملفات ساخنة، خاصة في حال استمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في منصبه لجولة ثانية.

فمنذ توليه الرئاسة الأمريكية سعى ترامب إلى تغييرات كبيرة أثرت على الاقتصاد العالمي بشكل كبير من خلال فرض اتفاقيات تجارية واقتصادية.

وما تزال المفاوضات الأمريكية الصينية عالقة بانتظار تحريكها نحو اتفاق جديد، ولكن الأمر سينتظر إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية الشهر القادم.

اقرأ أيضاً:

مرشح سعودي ينافس على منصب مدير منظمة التجارة العالمية

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية