شركة بريطانية تعلن عن اختراع جهاز يكشف رائحة كورونا لتقليل خطر العدوى

أعلنت شركة بريطانية عن اختراع جهاز يمكن أن يحدث ثوة هائلة في مكافحة وباء كورونا، إذ يتيح الجهاز التعرف على الشخص المصاببين من خلال رائحتهم مما يقلل من خطر نقل العدوى الى اشخاص آخرين.

حيث أعلن علماء في شركة “روبوساينتفيك” البريطانية، باختراعجهاز قادر على التعرف على “رائحة” فيروس كورونا، وتحديد ما إذا كانت توجد إصابات في مكان ما، بدقة تصل إلى 100 بالمئة، خلال 15 دقيقة فقط.

و أعلنت الشركة أن من شأن إختراع هذا الجهاز أن يسهل حياة الناس و يخفف القيود المفروضة على التجمعات في ظل انتشار جائحة كورونا، قمن الممكن أن يتم تركيب هذا الجهاز في المكاتب و المدارس و الشركات و الطائرات للتعرف على المصابين بـ ” كوفيد 19″.

ويعتمد الجهاز الجديد على اكتشاف الرائحة المميزة التي تنتج عن التغيرات الكيميائية في جلد الشخص أو أنفاسه، لأن الفيروس يتسبب بتغيير المركبات العضوية المتطايرة التي تتكون منها رائحة الجسم، وبالتالي فإن هناك “بصمة” لدى المصابين لا يمكن اكتشافها من قبل البشر، ولكن يمكن اكتشافها بواسطة الجهاز عندما يمتص الرائحة.

ومع وضع الجهاز في غرفة معينة، فإنه قادر خلال 15 دقيقة على اكتشاف “رائحة” كورونا، وإشعار الموجودين بوجود مصاب بينهم، ليتم بعدها إجراء الفحوصات المعتادة لتحديد هوية المريض.

الجهاز، الذي يمكن تثبيته على الحائط أو السقف، مبرمج لإرسال نتائج إيجابية تلقائيًا إلى الشخص المعين عبر الرسائل القصيرة أو البريد الإلكتروني، وعلى الرغم من أن البحث الذي أجرته كلية لندن للصحة والطب الاستوائي وجامعة دورهام لا يزال في مراحله المبكرة، إلا أنه يُظهر أن الجهاز يتمتع بمعدل دقة يتراوح بين 98 و100 في المائة.

وهذا يعني أن الجهاز أكثر دقة بكثير من اختبارات التدفق الجانبي ودقة مماثلة لاختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل.

وتبلغ تكلفة الجهاز 5000 جنيه إسترليني (6200 دولار)، وعلى الرغم من أنها ليست تكلفة رخيصة، إلا أن الجهاز يمكن أن يقلل الحاجة إلى اختبار بي سي آر المتكرر على نطاق واسع، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

شاهد أيضاً: ماذا يحدث لجسمك إذا أخرت الحصول على الجرعة الثانية من لقاح كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية