صحف إيرانية: ما يجري في لبنان “مؤامرة ضد محور المقاومة”!

قالت صحف إيرانية إن الاحتجاجات المستمرة في لبنان “امتداد للمخطط في العراق”، في إشارة إلى المظاهرات الأخيرة في بغداد والمدن العراقية، وهي “مؤامرة ضد محور المقاومة”.

وقالت صحيفة “آفتاب يزد” الإيرانية المؤيدة للإصلاحيين إن المظاهرات “مؤامرة خارجية لإضعاف تحالف 8 آذار الموالي لإيران في لبنان”.

وقال المحلل حسن هنزاده للصحيفة “الشيء الوحيد الذي لا ينبغي تجاهله هو أنه إلى جانب التطورات السياسية داخل لبنان، هناك دول في المنطقة ودول أخرى خارجها لها دور مؤثر في الاحتجاجات اللبنانية”.

وأضاف أنه “بسبب ولائه للمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، يحاول رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اتهام بعض أعضاء مجلس الوزراء والرئيس ميشال عون بأنه غير مؤهل”.

وتابع المحلل: “في السنوات الأخيرة، قطعت السعودية والولايات المتحدة مساعداتها إلى لبنان لإثارة الفوضى في البلاد والضغط على الحريري لطرد بعض أعضاء حكومته الذين ينتمون إلى تحالف 8 آذار”.

وقال هنزاده إن “الاحتجاجات ستجبر الحريري على إعلان استقالته أو استبدال الوزراء الذين ينتمون إلى تحالف 8 آذار. وسيضطر الرئيس اللبناني إلى تقديم مرشح جديد، وسيرشح الحريري مرة أخرى”.

وتابع هنزاده أن “هذه الاحتجاجات لها عدة رؤوس مرتبطة ببلدان المنطقة والدول غير الإقليمية”، على حد تعبيره.

وقارن هنزاده بين احتجاجات لبنان واحتجاجات العراق، قائلاً: “إن الغالبية العظمى من المشاركين في الاحتجاجات اللبنانية ينتمون إلى فريق 14 آذار، على عكس العراق، الذي تشارك فيه العديد من الأطراف.

وأضاف “ومع ذلك، يمكننا القول إن القاسم المشترك بين المتظاهرين في لبنان والعراق هو أنهم يضعفون محور المقاومة ضد الولايات المتحدة”.

ووصف هنزاده “تورط السعودية والولايات المتحدة في الاحتجاجات اللبنانية”، قائلاً: “معظم المشاركين في الاحتجاجات هم من أنصار حركة 14 آذار، التي تدعمها الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية. في حالة تغيير وزراء الحكومة اللبنانية الحاليين لصالح فريق 14 آذار، ستنتهي الاحتجاجات في لبنان”.

“المؤامرة الأمريكية”

وألقت صحيفة سيوان الموالية للمحافظين اللوم على رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لما يحدث في لبنان. وقالت الصحيفة “إنه الشخص المسؤول عن الأزمة اللبنانية بينما يتهم مرة أخرى عرقلة الإصلاح الاقتصادي في لبنان بتوجهات سياسية”.

أما صحيفة “رسالت” المؤيدة للمحافظين فاعتبرت الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بأنه “سيد المقاومة وروح لبنان. وما يحدث في لبنان هو مؤامرة أمريكية سعودية”.

ونقلت الصحيفة عن الخبير والمحلل سيد رضا صدر الحسيني “ما يحدث في لبنان منذ يوم الخميس هو جهد منظم من جانب السعوديين والأمريكيين”.

وربط الصدر الحسيني ما يحدث في لبنان بالأحداث في العراق، قائلاً: “هناك أوجه تشابه بين الأحداث الأخيرة في لبنان وأحداث الأسبوعين الأخيرين في العراق. الشيء المهم الذي لاحظناه في هذه الاحتجاجات هو تغيير الشعارات من المطالب الاقتصادية إلى القضايا السياسية والأمنية”.

ووصف الحسيني ذلك بأنه “مؤامرة أمريكية وسعودية مدعومة لضرب المقاومة وإلقاء اللوم على الحريري لسوء إدارة الحكومة”، على حد زعمه.

وأضاف “بالطبع، هناك اتجاهات مختلفة، بما في ذلك القوى الاشتراكية التقدمية ممثلة بجنبلاط، والقوات اللبنانية ممثلة بجعجع، وبعض أعضاء تيار المستقبل، الذين ينفذون الأوامر السعودية والأمريكية لضرب المقاومة وحلفائها والدولة الشرعية في لبنان”.

 

نصر الله يدعم الحكومة اللبنانية وسط تصاعد الاحتجاجات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية