صندوق الثروة السيادي السعودي يجري محادثات لشراء 6 سفن سياحية

قالت شبكة CNBC أن شركة كرنفال الأمريكية لتشغيل سفن الركاب تجري مناقشات أولية لبيع علامتها التجارية البحرية الفاخرة للغاية Seabourn إلى صندوق الثروة السيادية السعودي.

وأعلنت الشبكة أن المحادثات بين شركة كرنفال و صندوق الثروة ما زالت جارية، وفي حال إتمامها فإن صفقة بهذا الحجم ستمنح السعودية بصمة أقوى في صناعة الرحلات البحرية.

وأشارت إلى أن الشركة “ستكون مستفيداً كبيراً من خلال التمويل الضخم الذي ستحصل عليه، حيث خسرت أسهمها أكثر من 40% في الأشهر الثلاثة الماضية”.

وتأتي محادثات بيع الشركة لعلامتها التجارية سيبورن بعد أقل من أسبوع من جمع الشركة أكثر من مليار دولار في سوق الديون بعائد 10٪.

وكان صندوق الثروة السيادية السعودي ، المعروف أيضًا باسم صندوق الاستثمارات العامة ، استحوذ على 51% من حصة الشركة في ذروة الوباء في عام 2020.

وتأسست علامة “سيبرون” في عام 1988 وتشغل 6 سفن، حيث تمتد وجهاتها من القارة القطبية الجنوبية للشرق الأوسط ومنطقة البحر الكاريبي.

يذكر أن تفشي فيروس كورونا على سفن شركة كرنفال كان من بين أوائل الإشارات الكبيرة على تفشي الجائحة في الولايات المتحدة.

يذكر أن مجلة بلومبيرغ أعلنت أن صندوق الثروة السيادية السعودي يقترض أموالاً ويبيع أصولاً للدولة السعودية، ويتلقى دفعات نقدية من الحكومة، ليقوم بدفع تكاليف الاستثمارات الجديدة التي يقوم بها ابن سلمان.

وقالت تم تعيين صندوق الثروة السيادية في السعودية لما يمكن أن يكون أكبر عرض ثانوي لهذا العام في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا حيث يتطلع إلى تمويل برنامج استثماري ضخم لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط.

ويخطط صندوق الاستثمارات العامة لجمع ما يصل إلى 3.1 مليار دولار من خلال بيع أسهم في شركة الاتصالات السعودية ، حيث يعرض حصة 5٪ في مشغل الهاتف المحمول الأكثر ربحية في الشرق الأوسط ، وفقًا لبيان للبورصة.

كما سيتم طرح ما مجموعه 100 مليون سهم في شركة الاتصالات السعودية ، كما تُعرف الشركة ، بسعر يتراوح بين 100 ريال (26.70 دولارًا) إلى 116 ريالًا بدءًا من 5 ديسمبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية