عائلة معتقل بريطاني في الإمارات تطالب بالتحقيق في تعرضه لانتهاكات داخل السجن

دعت عائلة رجل الأعمال البريطاني رايان كورنيليوس المسجون “بشكل غير قانوني” في دبي منذ 2008 شرطة العاصمة إلى التحقيق في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها داخل السجن.

حيث احتجز البريطاني رايان كورنيليوس بشكل تعسفي في الإمارات منذ ما يقرب من 15 عامًا ، وفقًا لما قضت به مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاحتجاز التعسفي، عندما تم اعتقاله في مطار دبي وقد أصيب بالسل أثناء احتجازه.

وقد قدم أقاربه الآن طلبًا إلى فريق جرائم الحرب التابع لشركة Met بشأن ما يزعمون أنه “انتهاك للقانون الدولي والإماراتي”.

واتهمت زوجة رايان، هيذر كورنيليوس، حكومة المملكة المتحدة “بعدم اتخاذ أي إجراء” ردًا على الحكم و “ترفض باستمرار الاعتراف بأن زوجها لم يتعرض للظلم”.

وقالت هيذر  لصحيفة The Mirror: “إنه أمر مخزٍ تمامًا أن يحتاج المواطن البريطاني إلى التطلع إلى الأمم المتحدة للحصول على حكم كانت حكومته جبانة جدًا لإصداره”.

وأضافت: “إنه في حالة صحية سيئة للغاية. ويخبره سجانيه مرارًا أنه لن يخرج من السجن أبدًا”.

كما دعت هيذر رئيسة حزب المحافظين ورئيسة الحكومة البريطانية، ليز تراس، التي تأمل في أن تستجيب لقرار الأمم المتحدة “بكلماتها الخاصة” ، و “ليس من خلال تصريحات مسؤوليها الرديئة”.

وتشن عائلة السجين البريطاني كورنيليوس، التي تدهورت صحتها ، حملة من أجل إطلاق سراحه.

وأدانت مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة انتهاكات الحقوق الأساسية التي ارتكبتها السلطات الإماراتية على كورنيليوس، وطالبت بالإفراج الفوري عنه، مع دفع تعويضات عن معاناته، بما يتماشى مع القانون الدولي.

وطالبت المجموعة الأممية الإمارات بفتح تحقيق في اعتقال كورنيليوس الذي تم القبض عليه واحتجازه بعد تعاملات تجارية معقدة شملت أفراد إماراتيين ذوي نفوذ.

وأعربت المجموعة الأممية عن قلقها إزاء تدهور صحة كورنيليوس، مطالبة الإمارات بالإفراج عنه فوراً حتى يتمكن من الحصول على العلاج الطبي لمرض السل الذي يعاني منه.

تم الحكم على رايان في البداية بالسجن لمدة 10 سنوات بعد إدانته بالاحتيال لدوره المزعوم في الحصول بشكل غير قانوني على قرض من بنك دبي الإسلامي لبناء مشروع عقاري يعرف باسم The Plantation.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية