عبدالخالق عبدالله يستنكر دعوة المتطرف بن غفير لحضور حفل في سفارة الإمارات بتل أبيب

استنكر الأكاديمي الإماراتي والمستشار السابق لرئيس الإمارات أبو ظبي عبد الخالق عبد الله، حضور المتطرف الإسرائيلي إيتمار بن غفير حفل نظمته السفارة الإماراتية لدى دولة الاحتلال بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات.

ونشر عبد الخالق عبدالله تغريدة على حسابه على تويتر استهجن فيها دعوة بن غفير لحضور الحفل وقال ” استغرب دعوة صهيوني فاشي واستيطاني ارهابي وسياسي متطرف لحفل اليوم الوطني للامارات”.

وأضاف “لا مكان لهؤلاء على ارض الإمارات وفي سفاراتها. فالإمارات دولة مبادئ وقيم انسانية نبيلة ارساها الاب المؤسس زايد طيب الله ثراه ولا تستقبل ولا تستضيف شخص كريه يروج لخطاب الكراهية ويدعو لقتل العرب“.

وجاء حضور بن غفير، الذي يقود حزب “”عوتسما يهوديت” (القوة اليهودية)، في الحفل بموجب دعوة رسمية من السفارة الإماراتية في تل أبيب.

وخلال الحفل الذي حضره أيضاً رئيس حكومة الاحتلال المكلّف بنيامين نتنياهو إلى جانب مسؤولين إسرائيليين آخرين.

وبحسب موقع “يديعوت”، قال بن غفير إن “حدث اليوم يعلمنا أنه من الممكن تحقيق سلام حقيقي دون التخلي عن الأراضي ودون الاستسلام للإرهاب، فقط صنع السلام بين الناس الذين يحبون بعضهم البعض، دون تقديم تنازلات”.

ونشر صورة للقائه بالسفير الإماراتي محمد آل خاجة قائلاً: “هذا شكل السلام الحقيقي”.

وعلّقت قناة التلفزة الرسمية الإسرائيلية “كان” على دعوة السفارة الإماراتية لبن غفير، لحضور الحفل، معتبرة أنها انتصار له ولحركته.

وفي تقرير بثته ليل أمس الجمعة قالت مراسلة القناة غيلي كوهين إن جميع الدبلوماسيين الأجانب في تل أبيب وعواصم الكثير من دول العالم فوجئوا بالخطوة التي أقدمت عليها السفارة الإماراتية.

وأشارت إلى أن بن غفير صرّح بأنه سيواصل عقد لقاءت مع دبلوماسيين أجانب في إسرائيل.

وقال سفير الإمارات، محمد آل خاجة، في الحفل إن “إسرائيل والإمارات بدأتا شيئاً تاريخياً. هذا ليس حلماً ولا مظهر، إنه شيء حقيقي. اتفاقيات إبراهيم تجلب المزيد من الأمن والسلام والعلوم والتكنولوجيا “.

وأضاف الخاجة بالعبرية “كلنا ننتمي إلى هذه المنطقة ولا أحد يريد الذهاب إلى أي مكان”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو بروح كأس العالم ان “البلدين سجلا العديد من الاهداف في 51 عاما في الامارات و75 عاما لاسرائيل”.

وأضاف نتنياهو أن الشرق الأوسط غير مستقر وفيه الكثير من العدوان “لكن بلدينا مصدر استقرار وسلام”.

وينتمي بن غفير لليمين المتطرف، الذي يرى أن إسرائيل دولة يهودية قومية وصهيونية، ويناهض تأسيس دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

كما ويُعرف بن غفير، وهو السياسي القومي المتطرف، بتصريحاته المعادية للعرب، وكان قد أدين في السابق بتهمة العنصرية.

ويدعم عنف مستوطنين إسرائيليين ضد الفلسطينيين، ودعا إلى الطرد القسري للمواطنين العرب “غير الموالين” من البلاد، مما جعله صاحب شعبية كاسحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية