عقوبات أمريكية على 4 كيانات مقرها الإمارات و الصين على صلة بإيران

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن فرضها عقوبات على 4 كيانات مقرها الصين و الإمارات لتسهيلها تصدير منتجات بتروكيماوية إيرانية.

و قالت وزارة الخزانة الامريكية على موقعها اليوم أن هذه الكيانات، التي يوجد مقرها في إيران والإمارات العربية المتحدة والصين، تدعم مشاركة تريليانس المستمرة في بيع المنتجات البتروكيماوية الإيرانية.

و فرضت العقوبات على 4 شركات تتخذ اثنتان منها مقرهما في الشارقة (ALPHA TECH TRADING FZE وPETROLIANCE TRADING FZE) والأخريان في الصين (Petrochem وDonghai)، بالإضافة إلى مؤسسة نقل الغاز والكيميائيات الفيتنامية ومديرها التنفيذي، فو نغوك فونغ.

و قالت وزارة الخزانة أن فرض العقوبات على هذه الكيانات المتواجدة في الإمارات و الصين جاء  بسبب مشاركتها عن علم في صفقة كبيرة لشراء أو بيع أو نقل أو تسويق النفط أو المنتجات البترولية من إيران.

و أن النظام الإيراني يستخدم  عائدات مبيعات البتروكيماويات لمواصلة تمويل الإرهاب والأجندة الخارجية المزعزعة للاستقرار.

يذكر أنه في يناير/كانون الثاني 2020، فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عقوبات على شركة تريليانس وثلاث شركات أخرى للبتروكيماويات والبترول.

حيث قامت مجتمعة بتحويل مئات الملايين من الدولارات من الصادرات من شركة النفط الوطنية الإيرانية “NIOC”، والتي تساعد في تمويل الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، بحسب تعبير بيان وزارة الخزانة الأمريكية.

واستخدمت شركة “تريليانس” العديد من الشركات الأمامية لشراء أو تسهيل شراء وحركة المنتجات البتروكيماوية من إيران.

و كانت قد أعلنت وكالة “رويترز” في سبتمبر الماضي عن فرض وزارة الخزانة الأمريكية عن فرض عقوبات على 11 شركة أجنبية واتهمتها بتسهيل تصدير إيران للنفط والمنتجات البترولية والبتروكيماويات بما يعد انتهاكا للعقوبات الأمريكية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها فرضت العقوبات على ست شركات مقرها إيران والإمارات والصين لأنها ساعدت على تمكين شحن وبيع بتروكيماويات إيرانية ودعمت شركة تريليانس للبتروكيماويات المحدودة، ومقرها هونج كونج، التي أدرجت واشنطن اسمها على قائمة سوداء.

كما قالت وزارة الخارجية في بيان إنها فرضت أيضا عقوبات على خمسة كيانات لمشاركتها في معاملات مرتبطة بصناعة النفط والبتروكيماويات في إيران. كما شملت عقوباتها ثلاثة أفراد من الإدارة التنفيذية في الشركات المدرجة على القائمة السوداء.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان منفصل إن “إجراءاتنا اليوم تعيد التأكيد على التزام الولايات المتحدة بحرمان النظام الإيراني من الموارد المالية التي يحتاجها لتمويل الإرهاب والأنشطة الأخرى المزعزعة للاستقرار”.

وتعني الخطوة تجميد أي أصول في الولايات المتحدة لمن شملتهم العقوبات وتمنع الأمريكيين بشكل عام من التعامل معهم.

واستهدفت الخطوة شركة زاجروس الإيرانية للبتروكيماويات والتي قالت وزارة الخزانة إنها اتفقت على بيع مئات الآلاف من الأطنان من البتروكيماويات الإيرانية لتريليانس هذا العام.

شاهد أيضاً: مسؤول إيراني رفيع: مواقف الإمارات باتت مختلفة عن السعودية

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية