قصف إماراتي على القوات الحكومية اليمنية في شبوة

قالت مصادر محلية وناشطون في محافظة شبوة شرقي اليمن أن طائرات مسيرة تابعة للإمارات قصفت نقاطًا عسكرية تابعة لقوات الجيش والأمن الخاصة الحكومية اليمنية.

وأشارت المصادر أن القوات الإماراتية استهدفت نقطة عسكرية تابعة للقوات الحكومية في منطقة عياذ بمديرية جردان، شمال شرق مدينة عتق، المركز الإداري لشبوة.

وبين المصادر أن القصف الإماراتي على القوات الحكومية تمهيد أمام توسع سيطرة المليشيات الموالية لأبوظبي نحو طريق العبر الدولي الرابط بين شبوة ومحافظتي حضرموت، كبرى محافظات البلاد من جهة الجنوب، ومأرب، من جهة الشمال.

وأشار المصدر إلى أن القصف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بينهم مدنيون، إذ تفيد معلومات تداولها ناشطون بإصابة إحدى الغارات الإماراتية حافلة نقل ركاب، ما أوقع قتلى من المدنيين بينهم سائق الحافلة.

ومنذ الأسبوع الماضي ، لم تتوقف الطائرات المسيرة التي يُعتقد أنها إماراتية عن استهداف نقاط الجيش والمواقع على طول مفترق الطرق الدولي الذي يربط محافظة حضرموت ، وكذلك ميناء الوديعة الجاف مع المملكة العربية السعودية.

وأثارت الهجمات المستمرة على القوات العسكرية والأمنية التابعة للحكومة المعترف بها دوليًا ، غضبًا على منصات التواصل الاجتماعي ، متهمة رئيس مجلس قيادة الرئاسة بالخيانة العظمى للتكتم على الهجمات المتكررة.

يذكر أن رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي وصل الاثنين في زيارة رسمية الى دولة الامارات ضمن جولة تشمل السعودية، وذلك عقب أيام من الأحداث التي جرت في محافظة شبوة وما رافقها من مشاركة الطيران الإماراتي المساند للقوات المدعومة من أبوظبي ضد القوات الشرعية اليمنية.

ومن المتوقع أن يجري رئيس مجلس القيادة الرئاسي، على هامش زيارته، “لقاءات مع المسؤولين الإماراتيين حول سبل تعزيز هذه العلاقات والدفع بها إلى آفاق أرحب في مختلف المجالات”.

اقرأ المزيد/ شبوة: اشتباكات بين القوات الحكومية و القوات المدعومة من الإمارات

وتشهد مدينة عتق بمحافظة شبوة , اشتباكات بين قوات الالحكومة اليمنية من جهة وقوات العمالقة المدعومة من الإمارات من جهة أخرى، إثر قرار محافظ شبوة الموالي للإمارات باقالة قائد القوات وبعض القيادات الموالية لحزب الإصلاح.

واكدت المصادر ان المعارك اشتدت في شوارع المدينة وانتقلت الى مبنى المحافظة والبحث الجنائي ومطار عتق بالاسلحة الخفيفة والثقيلة ،بين الفصائل الموالية للسعودية والامارات في محافظة شبوة جنوب شرق البلاد.

والمواجهات تأتي في إطار الصراع على المناصب والنفوذ التي مهد لها التحالف عبر تشكيل مجلس من 8 أعضاء كسلطة بديلة لهادي، جميعها تملك قوات عسكرية وسلطات شبة مستقلة عن الدولة ومؤسساتها وتدار بشكل انفرادي.

وذلك إثر نزاع على صلاحيات تأمين المدينة الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من التحالف بقيادة السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية