وجود إماراتي مرتقب: واشنطن تستعد لدور بارز في غزة بعد الحرب

تستعد الولايات المتحدة الأمريكية لدور بارز في غزة بعد الحرب الإسرائيلية وتحاول استقطاب دولا عربية للمشاركة في ذلك على رأسها الإمارات العربية المتحدة.

وأوردت صحيفة بوليتيكو أن واشنطن تبحث العديد من الخطط التي يتم طرحها لسيناريوهات “اليوم التالي”، والتي تشمل خططا أخرى تركز على تنمية اقتصاد غزة وإعادة بناء المدن المهدمة.

وبحسب الصحيفة فإنه في حين أن العديد من الخطط تنطوي على نوع من قوة حفظ السلام، لا تزال المناقشات مستعرة حول تركيبتها والسلطات التي سيتم منحها لها.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية: “لقد تحدثنا عن عدد من الصيغ المختلفة لنوع من قوات الأمن المؤقتة في غزة، وتحدثنا إلى الكثير من الشركاء حول كيفية دعم الولايات المتحدة لذلك بكل قدراتنا من خارج غزة”.

وأضاف المسؤول أن وقف إطلاق النار وعودة الرهائن يجب أن يأتي أولا، وهو أمر طويل مع انقطاع المفاوضات بين إسرائيل وحماس دون أي علامة على عودتها.

وقال مسؤول ثان إن إدارة بايدن تحاول إقناع الدول العربية مثل مصر والمغرب والإمارات العربية المتحدة بالانضمام إلى قوة حفظ السلام، حيث تطالب دول المنطقة باستمرار بأن يكون للولايات المتحدة يد ثقيلة في مستقبل غزة بعد الحرب.

وأوضح المسؤول عما تريده الدول العربية من الولايات المتحدة: “سيكون من الأسهل جعلهم يأتون إذا كنا هناك نلعب دورا، ونحن مستعدون للعب هذا الدور”.

وأضاف المسؤول أن هناك أيضا اتفاقا واسعا بين الولايات المتحدة وإسرائيل والجهات الفاعلة الإقليمية للمساعدة في تشكيل مجلس فلسطيني، يضم فلسطينيين من غزة، ليكون بمثابة هيكل حاكم مؤقت.

وأعلنت إسبانيا وأيرلندا والنرويج الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهي علامة لا لبس فيها على أن هناك اهتماما متزايدا بين الحلفاء الأمريكيين بالضغط من أجل دولة فلسطينية ذات سيادة.

وذكرت الصحيفة أنه يجب على إسرائيل أيضا دعم إنشاء القوة في غزة، وهو أمر صعب حيث يعارض نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة أي شيء يحتوي على زخارف دولة فلسطينية.

ومع ذلك، من غير الواضح ما هو البديل الذي سيكون هناك، حيث اتفق جميع المسؤولين على أن الظروف اليائسة في غزة تتطلب قوة لحفظ السلام.

وأضاف مسؤول ثالث أن المحادثات الأخيرة مع إسرائيل وشركاء الشرق الأوسط هي “كيف تنتقل إلى مرحلة سياسية ومرحلة استقرار” بعد انتهاء الحرب.

وقال “نحن نقدم أفكارنا ومفاهيمنا استنادا إلى مشاورات واسعة ومتعمقة للغاية نجريها في جميع أنحاء المنطقة بشأن هذه المسألة.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية