مسؤول إماراتي بارز: الإعلام القطري أقوى من إعلامنا.. وغادة عويس: مرحبًا بك في الجزيرة.. ماذا رد؟

أقر الأكاديمي الإماراتي البارز المستشار السابق لولي عهد أبوظبي عبد الخالق عبد الله بقوة الإعلام القطري أو المدعوم من الدوحة، مقابل إعلام دول الحصار.

ورأى عبد الله في تغريدة عبر حسابه الشخصي بـ”تويتر” أن الإعلام القطري أكثر تأثيرًا في الرأي العالمي العربي والعالمي.

وكتب على صفحته: “أقولها بكل صراحة خطابهم الإعلامي أقوي تأثيرًا في الرأي العام العربي والعالمي من خطابنا الإعلامي”.

وردت غادة عويس على تغريدة عبد الله بقولها: “متى أستضيفك مجددا دكتور في ما وراء الخبر ولك كل المساحة والمنبر كاملاً حتى تؤثّر كما تشاء بمن تشاء؟”.

وأضافت “أهلاً وسهلاً بك متى شئت.. وبالمناسبة، هذا هو سرّ القوة والتأثير: ألاّ تخاف من الرأي الآخر بل تستضيفه وتحاوره بدل شتمه ثم تقطيعه بالقنصليات!”.

ورد عليها عبد الله: “ولا في أحلامك يا ست غادة. الجزيرة قناة لا تخشى الله فيما تقول وأصبحت تدار من الاستخبارات القطرية بعد أن كانت توجه من وزارة الخارجية القطرية”.

وأضاف “كيف تسمح غادة وزميلاتها وزملاءها أن تستخدم لأجندات استخباراتية وتنتمي لقناة لا تخشى الله. عندما أحصل على الجواب المقنع سأكون ضيفك مجددًا”.

وقال طارق فؤاد البنا: “لن يتجرأ على فعل ذلك، وإن فعل، فماذا سيقول؟!”.

وأضاف “السر ليس كله في قوة الإعلام، واحترافيته، بل يتمثل أولا في “عدالة القضية” والاقتراب من الشعوب المسحوقة المظلومة. والأشخاص والأنظمة الفاسدة ليسوا قضايا عادلة، بل “أدوات ارتزاق” تتخم جيبك بالمال، لكنها تجعلك خاليا من الشرف!!”.

وكتب لؤي محمد: “قمة أخلاق البشر تظهر وقت الخصومة، والجزيرة والعاملين فيها أثبتوا أنهم أصحاب مشروع وأهداف يسعون لتحقيقها”.

وأضاف “أما باقي المحطات تريد فرض رأي معين يمثل حاكم أو جهة بعيدة كل البعد عن أي مشروع أو هدف هذا الفرق، إذا استمرت الجزيرة هكذا فالجزيرة ثم الجزيرة ثم الجزيرة”.

وقال حمد القحطاني: “عندما تحترم الرأي العالم العربي وتُلبي مطالبه تكون أنت القوي، وعندما تستخف بعقولهم وتضللهم بشكل منهجي سخيف تكون أنت الضعيف”.

وكتبت رشا: “الجزيرة تعمل وفق المعايير العالمية وتستقطب الكفاءات من كل العالم..(بغض النظر ان كنا مع توجهاتها أو لا).

أنتم وجيرانكم، تعملون وفق الوساطات والمحسوبيات والقبلية وتستقطبون كل مهرج فارغ كالطبل: واحد من نفايات الثورة السورية وآخر يشرب (….) ابن سلمان و هكذا”.

 

أكاديمي إماراتي بارز: الأميرة الأردنية هيا ليست بنت أصل وأصول!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية