مسؤول من كوريا الشمالية يهرب من الكويت بعد افتضاح أمره

قالت السلطات الكويتية إن مسؤول من كوريا الشمالية ثانٍ هرب من الكويت بعد تورطه في استخدام أجور عمال بتمويل برامج نووية وصاروخية في بلاده.

وقالت صحيفة “ذا كوريا تايمز” إن مسؤولاً كوريًا شمالًا آخر هرب من الكويت إلى كوريا الجنوبية بعد انشقاقه السياسي.

وجاء هذا الكشف بعد مرور شهر تقريباً على الإعلان عن أنّ الديبلوماسي ريو هايون-وو الذي كان قائماً بأعمال السفير الكوري الشمالي لدى الكويت كان قد انشق وهرب إلى سيول.

ووفقاً لما نشرته الصحيفة الكورية أن المسؤول الآخر الهارب كان مكلفاً بمتابعة ومراقبة مشروع إنشائي عملاق في الكويت كان يعمل فيه مئات من العمال الكوريين الشماليين.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الحكومة الكويتية قرّرت إبعاده مع آخرين من مواطنيه بعد ثبوت استخدام نظام بيونغ يانغ أجور وتحويلات أولئك العمال لتمويل البرامج النووية والصاروخية.

وقبل شهريٍ أيضًا، أفاد نائب كوري جنوبي بأن سفير كوريا الشمالية بالإنابة في الكويت، ريو هيون وو، قد فر إلى كوريا الجنوبية، في أحدث سلسلة هروب رفيعة المستوى من كوريا الشمالية.

وفر ريو إلى كوريا الجنوبية في سبتمبر من العام المنصرم، وفقا لما ذكره تاي يونغ هو، الذي كان نائب سفير كوريا الشمالية في لندن، قبل أن يستقر في الجنوب قبل 5 سنوات وينتخب نائبًا العام الماضي.

وأكد تاي أن سفير بيونغ يانغ في الكويت، هو أيضا صهر جون إيل تشون، الذي أشرف ذات مرة على مكتب حزب العمال، المسؤول عن إدارة الخزائن السرية لعائلة الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، الحاكمة، والتي يطلق عليها اسم الغرفة 39.

وقال تاي إن “انشقاق ريو قد يكون علامة على أن النخبة الكورية الشمالية التي دعمت قاعدة نفوذ الزعيم كيم، بدأت تبتعد عنه ببطء، ولكن باستمرار”.

يُشار إلى أن أن ريو هيون وو قاد سفارة كوريا الشمالية لدى الكويت، منذ طرد السفير السابق، سو تشانغ سيك، بعد قرار للأمم المتحدة صدر عام 2017، سعيا لتقليص البعثات الدبلوماسية للبلاد في الخارج.

اقرأ أيضًا: مصر تتحول إلى قاعدة لبيع أسلحة كوريا الشمالية

وهرب بعد عدة أشهر من اختفاء جو سونغ جيل، القائم بأعمال سفير كوريا الشمالية لدى إيطاليا، مع زوجته، من السفارة، وعاد إلى الظهور في كوريا الجنوبية.

وتتمسك الحكومة الكويتية بموقف عدم التدخل تجاه فرار الكوريين الشماليين إلى سيول عبر سفارة كوريا الجنوبية هناك، مع احترام حقهم الفردي في السفر واعتبار هذه الانشقاقات مسألة بين الكوريتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية