مصر تعوّض إسرائيل 500 مليون دولار بقضية الغاز

توصلت الحكومة المصرية إلى تسوية قيمتها 500 مليون دولار مع هيئه كهرباء إسرائيل لتعويضها عن عدم تنفيذ اتفاق للغاز الطبيعي الذي توقف العمل به بعد ثورة 25 يناير/ كانون ثاني 2011.

وكانت غرفة التجارة الدولية أمرت مصر عام 2015، بسداد تعويض قدره حوالي 1.8 مليار دولار لشركة كهرباء إسرائيل المملوكة للدولة بعد انهيار اتفاق لتصدير الغاز إلى الاحتلال عبر خط أنابيب بسبب هجمات في شبه جزيرة سيناء.

وأعلنت الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية في بيان عن توصلهما إلى اتفاق ودي لحل النزاع وتسوية وتخفيض مبلغ الحكم الصادر لصالح هيئة كهرباء إسرائيل إلى 500 مليون دولار.

وأوضح البيان أن القاهرة ستسدد 60 مليون دولار دفعة مقدمة في تاريخ تفعيل اتفاق التسوية و40 مليون دولار بعد ستة أشهر من تاريخ التفعيل وسداد المبلغ المتبقي بواقع 25 مليون دولار على 16 قسطا كل ستة أشهر.

وأشار البيان إلى أن مبلغ التسوية سيتم سداده بالكامل على ثماني سنوات ونصف.

وذكر أن ضمان سداد المدفوعات سيتم عن طريق استصدار خطاب اعتماد مستندي من البنك الأهلي المصري وفقًا لأحكام القانون المصري.

وبموجب الاتفاق الودي، ستتنازل هيئة كهرباء إسرائيل عن جميع الحقوق الناشئة أو المتعلقة بحكم التحكيم الصادر لصالحها، وفق البيان.

“وفي حال عدم الالتزام بالسداد لمدة قسطين وعدم قدرة هيئة كهرباء إسرائيل الحصول على قيمة مبلغ التسوية المتبقي تحت اتفاق التسوية من خلال طلب الإسراع بسداد المبلغ المتبقي من خلال الاعتماد المستندي البنكي الصادر لها، يحق لها إنهاء اتفاق التسوية شريطة قيام هيئة كهرباء إسرائيل برد كافة المبالغ التي تم الحصول عليها بموجب اتفاق التسوية“، بحسب البيان.

وكانت مصر تصدّر الغاز لإسرائيل بموجب اتفاقية وقعتها الحكومة المصرية عام 2005 مع الاحتلال تقضي بتصدير 1.7 مليار متر مكعب سنويا من الغاز الطبيعي لمدة 20 عاما، بثمن يتراوح بين 70 سنتا و1.5 دولار للمليون وحدة حرارية، بينما يصل سعر التكلفة 2.65 دولار.

وحصلت شركة الغاز الإسرائيلية على إعفاء ضريبي من الحكومة المصرية لمدة 3 سنوات من عام 2005 إلى عام 2008.

وتعرض خط أنابيب الغاز، الذي يبلغ طوله 100 كيلومتر ويمتد من العريش في سيناء إلى ساحل مدينة عسقلان، إلى التفجير أكثر من مرة في سيناء.

وبعد ذلك وقعت شركتا ديليك دريلينج الإسرائيلية وشريكتها نوبل إنرجي اتفاقا تاريخيا عام 2018 لتصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي من حقلي تمار ولوثيان البحريين الإسرائيليين لمصر.

وقال مسؤول تنفيذي في ديليك دريلينج في 2 يونيو/ حزيران إن الشركة تأمل البدء في المبيعات التجارية من الغاز الطبيعي لمصر بنهاية هذا الشهر.

ووصف مسؤولون إسرائيليون الاتفاق بأنه أهم اتفاق منذ توقيع معاهدة السلام بين البلدين عام 1979.

 

الأردن ومصر تؤكدان مشاركتهما في أولى خطوات “صفقة القرن”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية