مصر واليونان تُعيدان ترسيم الحدود البحرية

قالت مصادر رسمية إن وفدين من جمهورية مصر العربية واليونان التقيا الخميس لإعادة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين المجاورين بحريًا.

وكان الإعلان عن مراسم ترسيم الحدود البحرية جاءت بمؤتمر صحفي مشترك في القاهرة جمع بين وزيري الخارجية سامح شكري ونيكوس دندياس.

وقال الناطق باسم الحكومة المصرية على حسابه في “تويتر” إن الاتفاق جرى من أجل “تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين الدولتين”.

إقرأ أيضًا: السعودية والإمارات تدعمان اليونان ضد تركيا

كما نشر الناطق مقطعًا مصورًا حول الحدود البحرية يظهر فيه تفاصيل التوقيع حول تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان.

من ناحيته، قال الوزير المصري شكري إن زيارة نظيره اليوناني تشكل تمًا رفيعًا في العلاقات بين البلدين.

وأضاف الوزير أن “توقيع اتفاقية تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان تتوافق كافة بنوده مع قواعد القانون الدولي”.

وأشار الوزير المصري إلى أن “الاتفاق بين مصر واليونان، يعكس مزيدًا من الارتقاء في العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما يأتي في إطار الصداقة التاريخية بينهما، واستمرارا للزخم المتواصل بينهما”. بحسب الوزير

وأضاف وزير الخارجية المصري أن الاتفاق يمنح الاستفادة من الثروات في منطقة شرق البحر المتوسط.

من جهته، قال وزير الخارجية اليوناني إن دولته ستجابه كافة العقبات في المنطقة بالشراكة مع القاهرة، لافتًا إلى أن هناك اتصال دائم بين اليونان ومصر على كافة المستويات.

اتفاق تاريخي

ووصف دندياس الاتفاقية بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية بأنها “ليست قانونية”، وأن مكانها “سلة المهملات” على حد قوله.

وتابع الوزير اليوناني أن “هذا اليوم تاريخي، لأنه يأتي بعد خمس سنوات من افتتاح قناة السويس الجديدة”.

ونوه إلى أن “800 يوناني من العاملين في قناة السويس عام 1956 استمروا في العمل بعد قرار التأميم”.

ووصف التوقيع “بالتاريخي بعد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين الدولتين وتحترم كل قوانين البحار وتساهم في الاستقرار في المنطقة”.

وأكد أن “المنطقة ستشهد إجراءات إيجابية”.

من جهةٍ ثانية، قالت وسائل إعلام في القاهرة إن الاتفاق بين مصر واليونان يمثل “أقوى صفعة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان”، حسب قولهم.

وفي يونيو الماضي، عُقدت الجولة  الـ12 من المفاوضات الفنية حول مسألة تعيين الحدود البحرية.

وذلك على هامش مباحثات بين وزيري خارجية مصر واليونان، وتم الاتفاق على مواصلة العمل لحين التوصل إلى اتفاق يحقق مصالح البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية