مع استمرار التوطين.. قرار بإنهاء خدمات العشرات من وزارة التربية في الكويت

قالت مصادر في وزارة التربية في الكويت إنه تقرر جديًا إنهاء خدمات 148 موظفًا أجنبيًا من الوزارة وإحلال مواطنين كويتيين بحلول يونيو القادم.

وكشف مصدر لصحيفة “القبس” الكويتية أن القطاع الإداري في وزارة التربية في الكويت خصص لكل جهة أعداد المشمولين بالإحلال على أن يكون اختيار الاسماء من اختصاص الإدارات المعنية.

وكانت الوكيلة المساعدة للشؤون الإدارية في وزارة التربية في الكويت رجاء بوعركي طلبت من كافة الاقسام تجهيز كشوفات تحمل أسماء المعلمين والإداريين المشمولين بقرار الإحلال.

وبينت أن وكيل التعليم العام أسامة السلطان أبلغ أن العدد المطلوب من قطاعه يبلغ 148 موظفاً غير كويتيين من وزارة التربية في الكويت.

وأكد مصدر مطلع أن العديد من القطاعات في وزارة التربية في الكويت تواجه عجزاً في المجموعات الوظيفية المشمولة بالتوطين.

تلك القطاعات تشمل التعليم العام والتنمية التربوية والأنشطة.

كما دعا الجهات المسؤولة بتأجيل التوطين في القطاعات التي تعاني عجزاً بأعداد الموظفين، خاصة الوظائف الفنية، في وزارة التربية في الكويت.

وأشار إلى احتمالية تنفيذ سياسة التوطين لبعض التخصصات التي يوجد بها خريجون مواطنون.

وفي السياق، أغلقت وزارة التربـية في الكويت باب تقديم تظلمات الأعمال الممتازة بعد مرور شهرين على صرف مكافآت المستحقين لها من المعلمين والإداريين في الوزارة.

وذكرت مصادر مطلعة أن عدد الموظفين الذين تقدّموا بالتظلم من عدم صرف مكافأة أعمال ممتازة بلغ أكثر من 10 آلاف موظف من مختلف القطاعات والإدارات.

اقرأ أيضًا: خطة لتوطين 160 ألف وظيفة في الكويت لمعالجة “التركيبة السكانية”

وقالت المصادر إن السبب في ارتفاع أعداد المتظلمين هذا العام هو عدم وجود تقييم كفاءة لآلاف المعلمين والإداريين على برنامج النظم المتكاملة، أغلبيتهم من العاملين في المدارس.

وذلك في ظل أزمة كورونا التي تشهدها البلاد منذ العام الماضي والتي بدورها أثرت في عمليات وآليات التقييم.

بالإضافة إلى بعض المشكلات الفنية للبرنامج، مما أثر في نجاح عمليات التقييم، الأمر الذي استدعى قيام القطاع الإداري بالتعاون مع إدارة نظم المعلومات بتشكيل لجنة لإدخال تقييمات الكفاءة للموظفين.

وكان كشف تقرير رسمي عن رؤية الحكومة الكويتية لمعالجة التركيبة السكانية ومعالجة الاختلالات في سوق العمل الكويتي خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية