من السر إلى العلن.. وزيرا الخارجية الإماراتي والإسرائيلي يتحدثان هاتفيًا

أجرى ظهر الأحد وزيرا الخارجية الإماراتي والإسرائيلي أول اتصال هاتفي علني وذلك منذ إعلان الولايات المتحدة تطبيع العلاقات بين البلدين.

وغردت مديرة الاتصال الاستراتيجي في وزارة الخارجية الإماراتية هند مانع العتيبة على “تويتر” حول ذلك.

فكتبت: “دشن الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي وغابي أشكنازي وزير خارجية إسرائيل خطوط الاتصال بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل”.

ووفقًا للعتيبة؛ فقد أكّد الوزيران “الالتزام بتحقيق بنود معاهدة السلام بين الدولتين من أجل النهوض بالسلام والتنمية الإقليمية”.

من جانبه، غرد أشكنازي على حسابه في “تويتر: “تحدثت اليوم هاتفياً مع الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات”.

وأضاف الوزير الإسرائيلي: “قررنا إطلاق التواصل المباشر بيننا تمهيداً للتوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين، وإجراء لقاء قريباً”.

وهذه أول مرة يتم فيها الإعلان عن مكالمة هاتفية رسمية بين مسؤولين من الدولتين. وأصبح بالإمكان الاتصال مباشرة بالخطوط الهاتفية الاسرائيلية من الإمارات.

واتفاق تطبيع العلاقات الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس هو الثالث من نوعه الذي تبرمه إسرائيل مع دولة عربية، وعزز احتمال التوصل إلى اتفاقات مشابهة مع دول خليجية أخرى.

وأكد ترامب أن الإمارات وإسرائيل ستوقعان الاتفاق في البيت الأبيض في غضون نحو ثلاثة أسابيع.

والإمارات هي أول دولة خليجية تطبّع العلاقات بشكل كامل مع إسرائيل، في خطوة جاءت في أعقاب مؤشرات على التقارب في السنوات الأخيرة بينها استقبال فرق رياضية إسرائيلية والسماح لوزراء إسرائيليين بالتحدث في مؤتمرات.

من جهته، أصدر وزير الاتصالات الإسرائيلي، يوعاز هاندل، بياناً “هنأ فيه الإمارات برفع قرارات الحجب (في إشارة إلى حجب المواقع الإلكترونية الإسرائيلية)”، حسب المصدر ذاته.

وفي وقت سابق، رصدت “أسوشييتد برس” تمكُّن مقيمين بالإمارات من الوصول لمواقع إخبارية إسرائيلية كانت الإمارات حجبتها.

بينها صحيفتا “ذا تايمز أوف إسرائيل” و”جيروزاليم بوست”، وموقع “واي نت”.

اتفاق تجاري

وأمس السبت، قالت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية إن شركة “أبيكس” وقعت اتفاقاً تجارياً استراتيجياً مع مجموعة تيرا “الإسرائيلية”.

وذلك بحضور قيادات الشركتين في إمارة أبوظبي، وذلك بهدف التعاون في مجال الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس “كورونا” المستجد.

وأحدث إعلان التطبيع بين أبوظبي و”تل أبيب” ضجة في الشارع العربي الذي اعتبره خيانة لقضية فلسطين وطعنة في ظهر العرب.

فيما أيدت بعض الأنظمة الخطوة واعتبرتها خطوة على طريق تحقيق الاستقرار، وآثرت أخرى عدم التعليق.

إقرأ أيضًا: اتفاق سلام تاريخي بين الإمارات وإسرائيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية