نواب المعارضة الكويتية يأخذون مقاعد الوزراء في احتجاج برلماني

عمد نواب المعارضة الكويتية العازمون على استجواب رئيس الوزراء لعرقلة الأعمال البرلمانية من خلال أخذهم لمقاعد الوزراء خلال جلسة مجلس الوزراء.

وأدى ذلك إلى تصعيد المواجهة بين الحكومة المعينة والمجلس المنتخب.

وقال المتحدث إن الحكومة رفضت حضور جلسة الثلاثاء بعد أن جلس نواب المعارضة الكويتية في مقاعد مخصصة للوزراء، في ثاني حادث من نوعه يمنع الجلسات من المضي قدما.

تاريخياً، اعتُبرت القبائل في السياسة الكويتية عملاء موثوقين للنظام الملكي ومسؤولين حكوميين معينين. دافع من يسمون بـ “نواب الخدمة” عن امتيازات الأسرة الحاكمة مقابل إتاحة الفرصة للتوسط في الخدمات الحكومية لأفراد القبائل.

ومن بين 50 عضوًا منتخبًا، قال 26: “لن تكون هناك جلسة إلا إذا اعتلى رئيس الوزراء المنصة ليتم استجوابه من المعارضة الكويتية “.

وفي جلسة مارس قاطعها عدد من النواب، وافق المجلس على اقتراح بتأجيل أي استجواب لرئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح حتى نهاية عام 2022.

ويريد ستة سياسيين استجواب رئيس الوزراء بشأن دستورية تلك الخطوة، وتعامل الحكومة مع تفشي فيروس كورونا والفساد، من بين قضايا أخرى.

وقال المتحدث إنه سيدعو إلى جلسة خاصة لتوضيح البنود المقرر مناقشتها يوم الثلاثاء.

وفي فبراير، علق الأمير الحاكم الشيخ نواف الأحمد الصباح، الذي تولى السلطة العام الماضي، مؤقتًا جلسات البرلمان في المواجهة المستمرة منذ أشهر.

وأدت الخلافات المتكررة بين مجلس الوزراء ومجلس النواب إلى تعديلات حكومية متتالية وحل البرلمان على مدى عقود مما أعاق الاستثمار والإصلاحات في الدولة العضو في أوبك.

وقال المحلل السياسي الكويتي ساجد العبدلي “حل البرلمان سيكون بمثابة صب الزيت على النار” مضيفا أن المعارضة ستحقق على الأرجح مكاسب في الانتخابات الجديدة التي ستتبع مثل هذه الخطوة.

قد يكون الحل صعبًا لأن البرلمان يجب أن يوافق على ميزانية الدولة قبل العطلة الصيفية.

اقرأ أيضًا: المعارضة الكويتية المنقسمة تستجوب الحكومة وتهدد بأزمة

على الرغم من أن الأمير له الكلمة الأخيرة في شؤون الدولة، فإن الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تمنح سلطات كبيرة لبرلمان منتخب، والذي يمكنه عرقلة القوانين واستجواب الوزراء.

بعد انتخابات ديسمبر صوتت غالبية المشرعين على استجواب رئيس الوزراء بشأن قضايا من بينها اختياره للوزراء. وردت الحكومة بالاستقالة وعيّن الشيخ صباح حكومة جديدة في مارس آذار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية