واشنطن تفرض عقوبات على شركات إماراتية وعُمانية لدعمها روسيا

فرضت الولايات المتحدة يوم الإثنين، عقوبات على عدة شركات إماراتية وعُمانية وصينية وروسية، بزعم تزويد شركة روسية مدرجة على القائمة السوداء بأجزاء لصنع طائرات بدون طيار لجهود موسكو الحربية في أوكرانيا.

وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية فرض عقوبات على 28 كيانا في المجمل، تسعة منها متورطة في محاولة بيع أجزاء إلى مركز التكنولوجيا الخاصة المدرج في القائمة السوداء لصنع طائرات بدون طيار لمديرية المخابرات الرئيسية الروسية التابعة لهيئة الأركان العامة.

وقال وكيل وزارة التجارة للصناعة والأمن، آلان استيفيز، في بيان: “العقوبات تبعث برسالة واضحة إلى أولئك الذين يحاولون التهرب من ضوابط التصدير لدينا، مفادها بأنه ستكون هناك عواقب للسلوك الذي يسعى إلى تقويض مصالح الأمن القومي الأمريكي”.

وأضاف استيفيز “لن نتردد في اتخاذ إجراءات سريعة وهادفة ضد أولئك الذين يواصلون السعي لدعم ودعم حرب بوتين غير القانونية وغير الأخلاقية في أوكرانيا”.

وقد تم فرض عقوبات يوم الإثنين على شركة Asia Pacific Links Ltd ومقرها الصين وأربع شركات روسية – Device Consulting، وGrant Instrument، وSMT-iLogic، وStreloy – بسبب الجهود المزعومة للتهرب من ضوابط التصدير الأمريكية.

وتمت إضافة ثلاث شركات فنلندية هي Evolog Oy، وLuminor Oy، وSiberica Oy إضافة إلى شركة ICW-Industrial Components Weirich من ألمانيا بالمثل إلى القائمة السوداء التجارية الأمريكية بسبب المخطط.

كما تم فرض عقوبات يوم الإثنين على 10 شركات إضافية أخرى من الصين، وواحدة أخرى من روسيا، وخمس من باكستان، واثنتان من عُمان وواحدة من الإمارات لتورطها في “أنشطة تتعارض مع الأمن القومي أو السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية”.

وكانت قد نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الشهر الماضي عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين القول إن مسؤولين من الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي يعتزمون الضغط بشكل مشترك على الإمارات هذا الأسبوع لوقف شحنات البضائع المتوجهة إلى روسيا والتي يمكن أن تساعد موسكو في حربها ضد أوكرانيا.

وأشار التقرير إلى أن مسؤولين من واشنطن وعواصم أوروبية بدأوا زيارة الإمارات في إطار حملة جماعية عالمية لإبقاء المنتجات ذات الاستخدام المزدوج التي يمكن استعمالها في أنشطة مدنية وعسكرية بعيدا عن أيدي الروس، بما في ذلك رقائق الكمبيوتر والمكونات الإلكترونية.

استخدم نحو مليوني مسافر روسي مطار دبي في عام 2022، أي أكثر من الضعف مقارنة بالعام السابق له.

أما بالنسبة لرحلات الطائرات الخاصة المغادرة من روسيا، فقد كانت دبي وجهتها أكثر بخمس مرات في غضون ثلاثة أشهر من غزو أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية