وقفة تضامنية في مدينة بون الألمانية رفضاً للحملة التي تستهدف قطر

نظم العشرات من الألمان والعرب في عدة مدن ألمانية وقفة دعم واسناد لدولة قطر، وتنديداً بالحملة التي تتعرض لها بسبب استضافتها لنهائيات كأس العالم التي ستقام في الـ 20 من نوفمبر، ورفضاً لتصريحات وزيرة الداخلية الألمانية التي انتقدت استضافة قطر للمونديال.

ورفع المتضامنون لافتات دعم لدولة قطر في مدينة بون ومدينة فوبرتال الألمانيتين، ورفضاً للحملة الممنهجة التي تستهدفها من قبل بعض الدول والمنظمات التي انتقدت خلالها طريقة تعامل قطر مع حقوق المثليين وملف حقوق الإنسان.

دعم قطر

ويتعرض مونديال قطر لحملة اعلامية ممنهجة لم يسبق لها مثيل خلال بطولات كاس العالم الماضية، حيث يتصاعد الهجوم مع اقتراب العد التنازلي للحدث الكروي الاكبر بالعالم ، وذلك استنادًا إلى شائعات لا أساس لها من الصحة.

وتعتمد عليها الحملة الممنهجة التي تواصل هجومها على استضافة قطر لمونديال 2022 وسط تجاهل تام للجهات الرسمية التي قامت بالرد على تلك المزاعم ونفيها حيث تواصل الحملة الاعلامية المغرضة الضغط حول ملف حقوق العمال من خلال معلومات زائفة تفقد مصداقيتها بغياب الادلة.

وهو ما يثير الدهشة والاستغراب لاسيما وان قطر مضت بكل ثبات في تنفيذ كافة الوعود التي أطلقتها من خلال جهود جبارة بذلتها كل مؤسسات الدولة على مدى سنوات طويلة، دون أن تأبه للهجوم الذي بدأ فور الإعلان عن نيل شرف تنظيم المونديال.

وتشهد عدد من العواصم الأوروبية وقفات احتجاج ضد الحملة التي تستهدف تنظيم دولة قطر للمونديال، حيث شهدت مدينة باريس الفرنسية وقفة احتجاج ضد البلدية في إطار تصاعد الانتقادات في العاصمة الفرنسية بسبب منعها عرض مباريات مونديال كأس العالم في دولة قطر المقررة الشهر المقبل.

وتجمع العشرات أمام المقر الرئيسي لبلدية باريس، وهم يرفعون لافتات مكتوبة تندد بقرار مجلس إدارة بلدية باريس ويتهموه بتبني معايير مزدوجة وتعمد التوظيف السياسي للتعامل مع مونديال كأس العالم.

وردد المحتجون هتافات تطالب إدارة بلدية باريس بالتراجع عن قرار عدم عرض مباريات المونديال المنتظر، مشيرين إلى أن الحديث العالمي فرصة مهمة لا تتكرر إلا مرة كل أربع سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية