ختان الإناث في مصر.. أرقام رسمية ومحلية لا تصدق

بلغ عدد النساء اللائي تعرضن للختان في مصر أرقامًا مفزعة، حيث قالت ناشطة مصرية إن ختان الإناث في مصر وصل إلى 40 مليون امرأة.

ووفقًا للناشطة نور إمام، فإن ختان الإناث في مصر خيّم على 87 في المائة من الإناث في البلاد.

وعلى الرغم من تلك النسبة غير الرسمية والتي تعتبر مرتفعة، إلا أن منظمة “اليونسيف” قالت إن إحصائيات ختان الإناث في مصر فاقت ذلك الرقم.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنه 91% بلغت نسبة ختان الإناث في مصر في تقرير تم تسجيله في 2017.

ويؤمن الكثير من المصريين إلى أن الختان يعتبر موروث اجتماعي مرتبط بالطهارة والاستعدادات للارتباط العاطفي.

وتأتي تلك الأرقام المفزعة على الرغم من أن القانون المصري يجرم تشويه الأعضاء التناسلية للنساء.

ويقول القانون إن عقوبة المتورطين بتشويه أعضاء الإناث وإخضاعهن إلى عمليات ختان الإناث في مصر قد تصل إلى 7 أعوام من الحبس.

ويُعتقد أن الكثر من السيدات المصريات يُجرين الختان دون أن يكون لهذه العملية أي معتقد ديني أو علمي.

ويقول مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر إنه في فبراير 2020 رداً على سؤال من القضاء المصري في معرض قضية معروضة عليه، أنّ “الختان عادة انتشرت ولكنها غير صحيحة من الناحية الدينية، وهي غير جائزة شرعاً”.

وتتمثل عملية ختان الإناث في مصر عبر استئصال أو قطع الشفرين والبظر من العضو التناسلي للنساء، وتصفها منظمة الصحة العالمية بأنها أي إجراء يجرح أعضاء الأنثى التناسلية لأسباب غير طبية.

وعادة تخضع السيدات والفتيات في مرحلة المراهقة أو حتى الطفولة لهذه العملية القاسية التي تترك بهن آثار نفسية وجسدية طويلة الأمد أو دائمة.

وبالإضافة إلى التشوه الكبير في شكل العضو التناسلي ما قد يعرض المرأة للتنمر والتجريح من قبل زوجها، قد تتعرض بعض الفتيات للنزيف الحاد أثناء العملية.

وسجّلت آخر حالة وفاة تم الإعلان عنها في فبراير 2020، بعدما لاقت طفلة تدعى ندى مصرعها بعد عملية غير آمنة في محافظة أسيوط (جنوبي مصر)،ما أدى حينها إلى توقيف الطبيب ووالديها، فضلاً عن خالتها، وذلك بعد إدانات حقوقية ودولية واسعة.

وبلغ عدد النساء والفتيات اللواتي تعرضن للختان نحو 200 مليون نصفهن يعشن في مصر وإثيوبيا وإندونيسيا

قال خبراء دوليون إن جائحة كورونا تسببت في ارتفاع عدد الفتيات اللواتي تعرضن لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية