بـ10 خطوات.. نوم هادئ ومريح

جدول عمل مكتظّ، توتّر، اضطرابات.. كلّ المشاكل اليوميّة من شأنها أن تؤثّر على نوعيّة نومك. في ما يلي تقرئين 10 نصائح تساعدك على الحصول على نوم هادئ وخلق جوّ ملائم للنّوم.

الخطوة 1: اذهبي إلى فراشك كلّ ليلة في نفس الوقت واحرصي على التؤكّد من المدّة المثاليّة المناسبة لك وهي أن تأخذي القسط الكافي من الرّاحة والنّوم ممّا يجعلانك تمارسين نشاطك في اليوم التالي بكلّ حيويّة ونشاط.

الخطوة 2: تناولي طعاما خفيفا في اللّيل فالأكل الثقيل يثقل المعدة ولا يساعدك على نوم هادئ، كما أنّ الحرص على حرارة داخليّة للجسم منخفضة نسبيّا تساعدك على التغلّب على الأرق.

الخطوة 3: تجنّبي المنبّهات مثل الكافيين، الشّاي، القهوة، الكولا وغيرها فكلّها عدوّة النّوم. إذا كنت حسّاسة فلا تتناوليها بعد السّاعة الثّانية ظهرا أمّا إذا كنت أقلّ حساسيّة فلا تتجاوزي السّاعة الخامسة مساءً.

الخطوة 4: مارسي الرّياضة وقومي بأنشطة منتظمة من شأنها أن تساعدك على التغلّب على الأرق والنّوم بسرعة ولكن احرصي على أن تخصّصي لذلك وقتا في النّهار فإن قمت بذلك ليلا سوف تكون النّتيجة عكس المطلوب.

الخطوة 5: احرصي على توفير جوّ هادئ ومريح إذ يجب أن تشعري بالإسترخاء في غرفتك. اختاري ديكورا يريحك ويتماشى مع ذوقك ونفسيّتك.

الخطوة 6: استرخي، إستعيني بحمّام دافئ، كتاب مفيد، مشروب بالأعشاب… مهما اختلفت الطّريقة، المهمّ أنّه حين تسترخين أكثر تستطيعين النّوم بسهولة أكثر.

الخطوة 7: تعرّفي إلى علامات النّعاس… هل تحسّين بثقل في جفنيك؟ نوع من الحرقة في عينيك؟ تتثائبين؟ من دون شكّ علامات النّعاس هذه هي الدّليل على أنّ الوقت قد حان للنّوم.

الخطوة 8: لا تفكّري في أشياء مزعجة وأنت على فراشك. تجنّبي التّفكير في أيّ مصدر للقلق والتوتّر. استرخي وانسي مشاكل العالم!

الخطوة 9: ابتعدي عن الضّجيج والضّوء فهما ليسا مناسبين أبدا للنّوم ويعدّان من أكثر العوامل التي تتسبّب لك في اضطرابات أثناء النّوم.

الخطوة 10: إذا استمرّت الإضطرابات في النّوم وتواصل الأرق استشيري طبيبك بهدف أن تفهمي سبب هذه الإضطرابات.

والنوم هو حالة طبيعية من الاسترخاء عند الكائنات الحية، وتقل خلاله الحركات الإرادية والشعور بما يحدث في المحيط، ولايمكن اعتبار النوم فقدانًا للوعي، بل تغيرًا لحالته.

ولا تزال الأبحاث جارية عن الوظيفة الرئيسية للنوم إلا أن هناك اعتقادًا شائعًا أن النوم ظاهرة طبيعية لإعادة تنظيم نشاط الدماغ والفعاليات الحيوية الأخرى في الكائنات الحية.

 

الأطعمة التي توفر لك نومًا بشكل أفضل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية